تتكاثر معظم الكائنات في الطبيعة إما بالتزاوج والإنجاب أو بصنع نسخ من نفسها. ولكن ابتكر العلماء نوعاً جديداً من التكاثر، إذ تستطيع روبوتات حية جديدة أن تتكاثر عن طريق تجميع الخلايا وإنشاء فروع من نفسها.
ماذا يعني التكاثر الذاتي للروبوتات؟ 
لنشرح بالضبط هذه العملية. تدعى هذه الروبوتات «الزينوبوتات»، وهي أشكال اصطناعية من الحياة صممت من كتل من الخلايا الجذعية التي استخلصت من أجنة الضفادع الإفريقية ذات المخالب. اختبر فريق من المهندسين وعلماء الحاسوب من جامعة فيرمونت وجامعة تَفتس وجامعة هارفارد باستخدام الذكاء الاصطناعي أشكالاً مختلفة لأجسام هذه الروبوتات الحية، واكتشفوا أن شكل الجسم الذي يشبه حرف «سي» هو الشكل الأكثر كفاءة في جعل كتل الخلايا تتكاثر.
عندما يقول الباحثون أن الروبوتات تستطيع التكاثر بنفسها، فهذا لا يعني أنها تتكاثر بالمعنى التقليدي. بل ما يعنيه هذا هو أن الأجسام التي لها شكل حرف سي تستطيع أن تحرك نفسها في الأطباق البترية باستخدام أهداب تشبه الشعر. مع تحرك الأجسام، فإنها تجمّع الخلايا الأخرى وتكتّلها حتى تُشكل جسماً يُطلق عليه اسم زينوبوت. لكن هذه العملية لا تستمر للأبد، إذ استطاعت هذه الخلايا أن تقوم بها لبضع أجيال من الزينوبوتات فقط.
قال «جوش بونغارد»، أستاذ علم الحاسوب وخبير علم الروبوتات في جامعة فيرمونت والمؤلف الرئيسي

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.