تم الإعلان عن إتمام جزء من مشروع الجينوم البشري في عام 2003، والذي كان قد حدد 92% من الجينات البشرية. أمّا الآن فقد أكمل علماء الوارثة ما بدؤوا به منذ سنوات عدة وحلّوا لغزاً كان قد صَعُب عليهم لما يقارب عقدين من الزمن بسبب القيود التكنولوجية، حيث أكمل العلماء وضع تسلسل الـ 8% الباقية، وبذلك تم الانتهاء من تسلسل الجينوم البشري بالكامل.
إضافةً إلى ذلك، أثبت الجينوم المَرجعي الذي يفتقر إلى 8% من التسلسلات الوراثية وجود صعوبة في فك تشفير بعض التسلسلات السابقة، كما ظهرت بعض الفجوات والثغرات عند مراجعة الخريطة، والسبب هو أن بعض التسلسلات كانت ناقصة حتّى. ولكن بفضل التقدم التكنولوجي والعلمي الذي تم إحرازه في علم الجينوم على مدى العقدين الماضيين، تمكن اتحاد "تيلومير تو

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.