Reading Time: 3 minutes

في أسفل جبل «ساوثينغتون»، وهو هضبة تزلج صغيرة في كونيتيكت، سلّمت ابنتي الصغيرة، والبالغة من العمر 7 سنوات خريطة للطريق، فيها طريق أخضر سهل على الجهة اليمينية، يبدو وكأنه يد وضعت على الخصر، ومنحدر تزلج قاس عبر الأشجار على اليمين، واللون الأزرق يتخلل عبر الخريطة في المنتصف. سألتها: إلى أين؟ بعد ساعات من تجاهلها لتعليماتي، بأمل أن أتمكن أخيراً من إعطائها درساً عن استخدام الخرائط من خلال الاعتراف بقدرتها على تولي القيادة، ولكنها بدت مصدومة ومندهشة من القوة التي سلبتها منها هذه الخريطة.

تعتمد قراءة الخريطة على أكثر من اتباع الخطوط وتفسير الرموز؛ إذ تمتلك القدرة على تعليم الأطفال عن العالم الفسيح هذا، بالإضافة إلى التنوع المذهل من الكائنات التي اتخذته مسكناً لها. يتشوق بعض الأطفال عند رؤية مجسماً كروياً للكرة الأرضية، ويُذهل بعضهم الآخر بالمقاطع التفصيلية لشرائح الأرض، بينما يحتاج الآخرون أساليباً أخرى. توجد العديد من الطرق التي يمكنك تجربتها بصفتك شخص بالغ يعتني بطفل صغير.

1. تجوّل في العالم الحقيقي

أحضرت أنا وزوجتي مجسماً للكرة الأرضية منذ عدة سنوات، وجلسنا مع فتياتنا الاثنتين لتلوين خرائط الولايات، إلا أن ذلك لم يدفعهما إلى التساؤل حول الإمكانات التي يقدمها هذا العالم. أما في ذلك اليوم، ونحن بجانب المنحدرات، كان كل تركيزها منصباً على الخريطة، فقد احتاجت إلى ربط العلامات ثنائية البعد، مع ما تشير إليه في العالم من حولها.

يمكن أن يبدأ الأهل بفتح الخريطة المحلية، وجعل الأطفال يختارون المناطق والمعالم التي أثارت اهتمامهم، ومن ثم زيارة هذه الأماكن، مما يسمح للأطفال بالربط بين الرسومات التي يروها والمساحات الحقيقية التي تمثلها. بناءً على نقاشاتكم المنزلية أو ما يحبون فعله؛ ابحث عن الخرائط التي قد تكون مشوقة بالنسبة لهم.

بعد أن يعتادوا على جغرافية المنطقة المجاورة، يمكنك الانتقال إلى الولايات أو الدول الأخرى، وربط المناطق البعيدة مع ما يحدث محلياً، فعلى سبيل المثال، اعتدت أن أستخدم خريطة عندما تسافر زوجتي للعمل في لندن، لأوضح لأطفالي مكان والدتهم.

اجلس معهم واكتشفوا المزايا والمفاتيح وأسماء المناطق الموجودة على الخريطة. كما يمكنك طرح الأسئلة المفتوحة؛ مثل: ما هي الأماكن التي ترغبون في زيارتها؟

2. صمم تحدّياً في استخدام الخرائط

بعض الأطفال لا يحبون أن تطرح عليهم الكثير من الأسئلة حول الخرائط فقط، ولا بأس بذلك بالنسبة لهم، وابتكار تحدّ حقيقي في الخريطة يزيد من التنافس، وهو ما يحتاجونه ليظلوا مهتمين. ابدأ بوضع نطاق وتحديد المهمات المختلفة. يمكنك أن تجعل المرحلة الأولى هي زيارة المناطق الخضراء السهلة على الخريطة المحليّة، والجولة الثانية هي جمع الحجارة من كل التجمعات المائية مثلاً.

كما يمكنك ابتكار المسابقات في مناطق محددة تبعاً لسن أطفالك، فقد يكون الأمر بسهولة تحديد مناطق مكتب البريد والبنك. كما يمكنك أن تضع لائحة بالأشياء التي قد يجدها الأطفال في الطبيعة، ثم تطلب منهم تسجيل ما يصادفهم على خريطة الرحلة.

كما يمكن للعائلات التي تحب المغامرة تنزيل تطبيقاً للتتبع الجغرافي، مثل التطبيق المسمى «جيوكاتشينغ»، ومن ثم الانطلاق في رحلات بحث عن الكنوز المدفونة بالاستعانة بالتلميحات البسيطة، والمهارات الأساسية لقراءة الخريطة.

من الأفضل أن تستعن بالخرائط الافتراضية مع أطفالك الأكبر سناً، أو حتى «جوجل مابس». ارفع التحدي باستخدام خطوط الطول والعرض، لتشوّقهم أكثر حول رحلات البحث؛ إذ بإمكانك اختيار سلسلة من المناطق التي يزورونها من خلال تزويدهم بإحداثياتها.

3. احصل على بعض المساعدة لتحديد المسارات

إذا كان أطفالك مغامرين يحبون المشاركة في تخطيط الرحلات العائلية؛ يمكنك تخطيط رحلة وتوكيل الدور الرئيسي فيها لطفلك.

ابحث عن خطة سير للمكان الذي اخترتم الذهاب إليه، وتعاون مع أطفالك على اختيار المسار بناءً على الأماكن التي ترغبون في زيارتها قبل العودة إلى المنزل. كما يمكنك تحدّيهم على إيجاد خطوط التحديد الأكثر رقّة والتي تدل على المناطق الأكثر ارتفاعاً.

خصص الوقت للبحث عن المعالم الأثرية لتحديد موقعكم على الخريطة، واستعن بها باستمرار لكي تُريهم كيف تزودك الخصائص الموجودة على قطعة من ورق أو شاشة بمعلومات حقيقية من حول العالم.

4. دعهم يتتبعون الطريق

عندما يشعر الأطفال بالملل في السيارة أو يتسائلون عن موعد وصولكم؛ أعطهم خريطة للطريق وحثّهم على تحدّي أنفسهم لمعرفة الطريق الذي تسيرون عليه. إذا كان أطفالك يافعون؛ يمكنك ابتكار لعبة لاستخدام الإشارات التي تجدونها على الطريق لتحديد الموقع على الخريطة.

إذا كان هناك أكثر من شخص واحد بالغ في السيارة؛ يمكن أن يجلس أحدهم في الخلف مع الأطفال لمساعدتهم على فهم الخريطة. ولو كان أحد من عائلتك معرضاً لدوار السيارة، فمن الأفضل أن يبقى بعيداً عن الخريطة، واستخدام الأدلة من حولكم لتعليمه عن الاتجاهات؛ مثل تحديد موقع الغرب بالنظر إلى الغروب.

5. دع أطفالك يضعون خريطة للحي السكني

بالنسبة للأطفال الصغار الجالسون في المنازل -إما بسبب الطقس أو أي ظرف آخر-؛ فلا شيء أكثر متعة من تعلم الخرائط عن طريق رسمها. دعهم يبدأون بشيء بسيط، مثل شارع المنزل. كما يمكنك المبالغة بالأمر بأن تطلب منهم يرسم خريطة للحي بأكمله. من الممتع أن تبتكر شعارات مميزة للمنازل التي تضم حيواناً أليفاً، أو المنازل المكوّنة من طابقين والتي غالباً ما يسكنها شخص كبير في السن يطعم القطط دوماً.

لا تنسَ استخدام الخرائط عند الخروج من المنزل مع أطفالك للتأكد من دقّتها، ولا تنسَ إحضار الأقلام لتصحيح الأخطاء وإضافة العناصر الممتعة التي ربما نسوها.

اقرأ أيضاً: تعرف على مراحل تطور دماغ طفلك منذ الولادة وحتى المراهقة

يمكنكم الاطلاع على النسخة الإنجليزية من المقال من «بوبيولار ساينس» من هنا، علماً أن المقال المنشور باللغتين محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يُعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

الوسوم: الطفولة