Reading Time: 4 minutes

في أحد فصول الشتاء قبل بضع سنوات، وصلت الثلوج إلى داخل شقتي. لم تكن هناك عاصفة قوية في الخارج، ولكن تسللت ندف صغيرة من الثلج إلى شقتي من خلال ثقوب الصغيرة في شبابيك السقف. لم تكن قطرات الماء المتجمدة والمتدلية من تلك الثقوب هي ما تجعل البيت بارداً وحسب، بل الهواء البارد الذي كان يتسرب أيضاً عبرها. كان هذا الأمر مزعجاً، لكن المشكلة الحقيقية هي أن شقتي لم تكن مجهزة بما فيه الكفاية لاستقبال فصل الشتاء البارد. لا تكن مثلي وقم بتجهيز منزلك كي تنعم بمكانٍ مريحٍ وهادئ في فصل الشتاء.

1. افحص نظام التدفئة

أول شيء يجب التحقق منه لاستقبال فصل الشتاء هو نظام التدفئة. يقول بروس سنيد، مدير الإرشاد الهندسي في جامعة كانساس: «يُعد نظام التدفئة الركن الأساسي في جعل البيت مريحاً ودافئاً، ويستهلك معظم ميزانية الشتاء. أياً يكن نظام التدفئة الذي تعتمد عليه، سواء كان يعتمد على الحطب أو وقود التدفئة أو أي مصدر للحرارة، فأنت لا تريده أن يتعطل في منتصف فصل الشتاء، ويجبرك على دفع تكاليف إضافية طارئة. لذلك احرص على أنها تعمل بشكلٍ جيد مع حلول الطقس البارد».

وفي جميع الأحوال، يوصي بروس بفحص وحدة التسخين في المنزل، وإجراء عمليات الصيانة الضرورية من خلال التأكد من تغيير جميع مصافي الوقود فيها، وتفحّص نظام تهويتها لمنعها من إصدار أي منتجاتٍ ثانوية للاحتراق داخل المنزل. قم أيضاً بتركيب كواشف الدخان وأول أكسيد الكربون. قد يترتب عليك الاستعانة باختصاصيّ في مجال صيانة معدات التدفئة مما يكلفك بعض المال، قد يكون ذلك الأمر مزعجاً، ولكنه أفضل بكثير من تعطل نظام التدفئة في منتصف الشتاء وترك عائلتك ترتجف من البرد.

2. تركيب منظم حرارة قابل للبرمجة

بعد التأكد من أن نظام التدفئة يعمل بكفاءة، تتمثل الخطوة التالية بالتحكّم بدرجة الحرارة التي يعطيها بربطه بمنظم حرارةٍ قابل للبرمجة، وبذلك تضمن عدم الإسراف في استخدام وقود التدفئة في الأوقات غير الضرورية، وبالتالي توفير الكثير من فاتورة التدفئة.

يمكن ضبط جهاز تنظيم الحرارة الذكي كي يعمل نظام التدفئة لديك على درجات حرارةٍ مختلفة أثناء النهار. على سبيل المثال، يمكنك ضبطه لكي يعمل بمستوىً منخفض أثناء تواجدك في العمل، وليرفع درجة الحرارة بحلول وقت وصولك إلى المنزل، ثم ضبطه كي يتوقّف عن العمل بحلول وقت النوم. وبالرغم من إمكانية القيام بذلك يدوياً، إلا أن المنظم الآلي القابل للبرمجة أكثر موثوقية وفعالية.

يقول بروس: «منظمات الحرارة الآلية منخفضة التكلفة ويمكن تحملها، وتكمن فائدة منظم الحرارة الآلي الأساسية في المحافظة على تدفئة المنزل وتجنّب الحالات التي قد تنسى فيها تشغيله أو ضبطه».

3. أغلق أماكن التسريبات بإحكام

لجعل نظام التدفئة يعمل بكفاءةٍ أكبر، تحقق من أن المنزل لا يحوي أي منافذ يمكن أن تتسرب الحرارة من خلالها. حاول إغلاق أية ثقوب قديمةٍ أو منافذ حول الأبواب والنوافذ بإحكام، لأن الهواء البارد يتسرب لداخل المنزل من خلالها.

بالنسبة للنوافذ، يمكنك إغلاق أماكن التسريب فيها مؤقتاً باستخدام مواد السيليكون المالئة، أو بأفلام بلاستيكية عازلة رخيصة الثمن. قد يبدو لصق هذه الأفلام الرقيقة على النوافذ صعباً بعض الشيء، لكنك لا تحتاج في الواقع إلا لمجفف الشعر بعد إلصاقها لتحكم إغلاق المنافذ. لن يكلفك الأمر سوى بضعة دولارات.

وفي الوقت الذي تبحث فيه عن المنافذ التي يمكن أن يتسرب منها الدفء، لا تنسَ طبعاً مكيف الهواء. قم بإزالة وحدات التكييف المركبة على النوافذ، وسد منافذها أو على الأقل قم بتغطيتها بإحكام كي لا تسمح بمرور الهواء البارد عبرها إلى داخل المنزل. كما يمكنك الاستعانة ببعض الحلول السريعة الأخرى، مثل وضع موانع تيار الهواء التجارية المصممة للتثبيت تحت قواعد النوافذ والأبواب، والتي تمنع تسرّب الهواء بكقاءةٍ عالية أيضاً.

تتطلب بعض المنافذ الأخرى التي يمكن أن يتسرب الهواء من خلالها، مثل تلك الموجودة حول الأنابيب، استخدام بعض الأدوات الإضافية. يوصي بروس بتفقد جميع نقاط التسرب المحتملة حول أنابيب المياه والصرف في المنزل: «قم بإغلاق الفراغات والثقوب التي تدخل منها مختلف التجهيزات إلى المنزل بإحكام، مثل تمديدات الكهرباء وأنابيب المياه وحول إطارات النوافذ وغيرها. في الواقع، سد هذه الفجوات أسهل منذ البداية أثناء بناء المنزل، ومع ذلك، فإن تكلفة القيام بذلك الآن قليلةٌ نسبياً».

4. استفد من الشمس لاستقبال فصل الشتاء

بالرغم من أن النوافذ قد تسمح بتسرب الهواء الدافئ للخارج، إلا أنها بالمقابل يمكن أن تسمح بدخول أشعة الشمس الدافئة. يوصي بروس بفتح ستائر النوافذ المقابلة للشمس نهاراً للسماح لضوء الشمس الدافئ بالدخول، والاستفادة من الحرارة التي تحملها، وتخفيف العبء بعض الشيء عن نظام التدفئة. بالمقابل، وبعد غروب الشمس، لا تنسَ إغلاق الستائر مرة أخرى، نظراً لأنها تعمل كحاجز إضافي للمساعدة في عزل المنزل، ومنع تسرب الحرارة.

5. تغطية سخّان الماء

تؤثّر درجة الحرارة المنخفضة المحيطية أيضاً على سخان المياه وتستنزف حرارته. ولتجنّب ذلك، يوصي بروس بعزل السخان من خلال تغطيته بغطاءٍ إضافي عازلٍ للحرارة خلال فصل الشتاء. وبذلك، يسخن الماء بسرعةٍ أكبر في الصباح، ويحافظ على حرارته الدافئة لفترة أطول من الوقت.

6. تفحّص تمديدات المياه لاستقبال فصل الشتاء

إذا كنت تعيش في منطقة تتجمد فيها الأنابيب بشكل متكرر، يمكنك تجنّب فاتورة إصلاحها المكلفة من خلال التحقق مما إذا كانت الأنابيب معزولةً بشكلٍ جيد ضد تأثير درجات الحرارة المنخفضة أم لا. بالإضافة إلى ذلك، يمكنك تجنّب انفجار الأنابيب الداخلية في المنزل من خلال الحفاظ على درجة حرارةٍ مناسبة باستخدام نظام التدفئة الآلي، حتّى عندما لا تكون في الداخل.

بالنسبة للأنابيب الخارجية، مثل المرشات في الحديقة، اتصل بشركة تقدم خدماتها في هذا المجال واطلب منهم تصريف المياه في أنابيب الري قبل أن تتجمد في درجات الحرارة المنخفضة شتاءً. قم أيضاً بتنظيف المزاريب من أي أوساخٍ وبقايا يمكن أن تكون عالقةً فيها، لأن ذلك يمنع من تشكّل الانسدادات الجليدية فيها، ويساعدك في التخلّص من الثلوج الكثيفة على سطح المنزل بشكلٍ أسرع.

7. اضبط المراوح السقفية

أخيراً، تحافظ المراوح السقفية على برودة الجو صيفاً، لكنها يمكن أن تساعد في تدفئة المنزل شتاءً. ما عليك سوى عكس اتجاه دوران المروحة في اتجاه دوران عقارب الساعة شتاءً كي تعمل على سحب الهواء البارد إلى السقف، وتدفع بالهواء الساخن للأسفل (تذكر أن الهواء الساخن يرتفع للأعلى والبارد ينزل للأسفل).

اقرأ أيضاً: 3 طرق بسيطة تبقي منزلك دافئاً خلال الشتاء

قد تكون بعض الأدوات لتجهيز المنزل لفصل الشتاء مكلفة بعض الشيء، ولكنك ستوفّر على المدى الطويل في الطاقة وتقليل تكاليف التدفئة. وستكون سعيداً للغاية بأن تنعم عائلتك بالدفء والأمان في أرجاء منزلك طوال فصل الشتاء.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الإنجليزية من المقال من «بوبيولار ساينس» من هنا، علماً أن المقال المنشور باللغتين محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يُعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

الوسوم: الشتاء