تطور ذلك المكعب الثلجي الذي نضعه في كأس العصير بمقدار تطور الأجيال التي قامت بصنعه. فقطع الثلج التي استُخدمت قديماً لتبريد المشروبات كان مصدرها البحيرات المتجمدة حيث يتم تكسير الكتل الجليدية الضخمة وإيصالها إلى العائلات التي سيقوم أحفادها ذات يوم بصنع قطع ثلج بأشكال غريبة منها ما هو على شكل ديناصورات صغيرة، وفيما يلي أبرز معالم رحلة ذلك المكعب.
1- في المستقبل: الثلج الصافي كالبلّور
إن صنع مكعبات الثلج الشفافة يستغرق الكثير من الوقت. حيث يتم الحصول عليها إمَّا بنحتها من القلب الشفاف لكتلة ثلجية ضخمة، أو باستخدام العزل لكي يتجمد الماء ببطء وتكون مكعبات الثلج الناتجة صافية كالبلور.
2- العقد الأول من القرن الحادي والعشرين: القوالب اللدنة
يتميز السيليكون الأملس بمُعامل احتكاك منخفض وطبيعة مرنة، وتتيح هاتان الخاصيتان صنع أشكال مختلفة من القوالب التي يمكن نزع قطع الثلج منها بكل سهولة.
3- ثمانينيات القرن العشرين: استخدام الأغطية
لم تعد المواد البلاستيكية الحديثة تتشقق بسهولة كما كانت في الماضي. لكن جائزة الاختراع العبقري تستحقها قوالب الثلج ذات الغطاء، إذ أصبح بالإمكان وضع قالب فوق الآخر دون الحاجة إلى انتظار تجمد الماء فيه.
4- ستينيات القرن العشرين: القوالب البلاستيكة
غيّرت البوليمرات المشكَّلة بالحَقْن الصناعات كافة، ومن ضمنها صناعة الثلج. فقد تطورت قوالب الثلج من المعدن الذي تبعث

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.