ازداد استخدام الأدوية الموصوفة في الحمل بنسبة تزيد عن 60% بحلول عام 2008، إذ تتناول نحو 9 من كل 10 نساء الأدوية في مرحلة ما أثناء الحمل، يعود ذلك لازدياد الإصابة بالأمراض التحسسية والمناعية والمزمنة بشكل عام والتي تتطلب استخدام أدوية بشكل مستمر. 
عندما يتعلق الأمر بأخذ الدواء، يتوجه تركيز الحامل نحو سلامة جنينها بالكامل وتنسى نفسها، وتفضل عدم أخذ أي دواء على الإطلاق على أن تأخذه وهي تخشى آثاره على الجنين. إلّا أن صحة الحامل وإصابتها بالأمراض تؤثر بدورها أيضاً على صحة الجنين، إذ يمكن أن تكون بعض الحالات خطرة على كل من صحة الأم والجنين إن تُركت دون علاج، مثل ارتفاع ضغط الدم أو السكري.
بشكل عام، تُنصح الحامل بتجنب أخذ الدواء أكثر ما يُمكن في الثلث الأول
look