اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي



تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، عذرا،أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

عذراً، هناك مشكلة في البريد الالكتروني

إغلاق
شارك
شارك

الصحة

هل تعاني من التوتر؟ قد تساعدك ألعاب الفيديو على الاسترخاء

ألعاب الفيديو تمتلك بعض الميّزات للتخفيف من التوتر والمساعدة على الاسترخاء

إعداد:

ستان هورازيك

تم النشر 27 يناير 2021

4 دقائق

هل تعاني من التوتر؟ قد تساعدك ألعاب الفيديو على الاسترخاء






إذا كنت تقرأ هذا المقال، فعلى الأرجح تعاني من التوتّر أو الملل. لا تخف، فقد بحثنا عن الأدلّة العلميّة حتّى نكشف ما يقوله العلم حول إيجاد السّكينة والحفاظ عليها خلال الأوقات الصعبة. هل تريد أن تجرّب التأمّل؟ أو تتعامل مع القلق؟ مرحباً بك في «شهر الهدوء».أُطلِقت لعبة «عبور الحيوانات: آفاق جديدة» من شركة «نينتيندو» في الولايات المتّحدة في توقيتٍ مثالي. بدأت المرحلة الأولى من الحجر الصحي بسبب جائحة كوفيد-19 في الولايات المتّحدة بتاريخ 20 مارس/ آذار الماضي، حيث منح المواطنين وقتاً من الفراغ داخل المنازل فجأة، حيث يستطيعون استغلاله في اللعب، مثل تصميم الجُزر واصطياد الأسماك داخل هذه اللعبة. لكن ألعاب الفيديو وفّرت سبلاً فعّالة للأشخاص في التعامل مع التوتّر والقلق قبل أن تبدأ الجائحة بوقت طويل. إليكم الأسباب التي تجعل حتى الألعاب الحماسيّة تساعد على الاسترخاء، وكيفيّة استغلال ميّزاتها المتعلّقة بالصحة العقليّة.
الألعاب مقابل التوتّر
انطلاقاً من وجهة نظر الأبحاث، فإن العلاقة بين ألعاب

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

الاشتراك بالنشرة البريدية

مقالات مشابهة

[lableb-recommender img-above = 1 count = 4]

بدعم من تقنيات

lableb