تخيل معنا: أنت تقود سيارتك داخل المدينة، وتتمتع بالهواء العليل الذي يدخل من إحدى النوافذ ويخرج من الأخرى، لكنك تنتبه فجأة إلى أن السيارة التي أمامك تقوم بتلوين الهواء بلون أسود عن طريق الدخان الذي ينفثه العادم الموجه باتجاهك. عندها ستمتد يدك إلى زر رفع النوافذ حيث ستعزل نفسك عن هذا الدخان المضر، ريثما تتجاوز تلك السيارة وتعود لاستنشاق هواء أقل تلوثاً. هذا ما يفعله أغلبنا عادة كنوع من الوقاية من الأمراض التنفسية المرتبطة بالتلوث. لكن السؤال: هل تعتبر السيارات الأخرى هي المصدر الوحيد للتلوث داخل سيارتنا؟ وإذا سارت السيارة في طريق خالٍ هل ستكون بمأمن من التلوث؟ مؤخّراً نُشرت مقالة في…
look