بالنسبة للعديد من الأشخاص، فإن الدخول في عام جديد يعني الالتزام بنظام غذائي جديد. وجدت إحدى الدراسات أن 20% من المشاركين قرروا تخفيف الوزن بدءاً من 1 يناير/كانون الثاني، ما يجعل تخفيف الوزن ثاني أكثر قرار سنوي شيوعاً بعد تحسين الصحة البدنية. لكن وجدت دراسة تلو الأخرى أن الأنظمة الغذائية ليست فعالة على المدى الطويل، إذ أن الغالبية العظمى من الناس يستعيدون الوزن الذي يخسرونه في نهاية المطاف، وذلك إن لم يكتسبوا المزيد من الوزن، وأن انخفاض وزن الجسم ليس مؤشراً موثوقاً به على صحة أفضل على أي حال.

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.