بماذا يختلف الصيام المتقطع عن الصيام العادي؟ وما أوجه التشابه بينهما؟

3 دقيقة
بماذا يختلف الصيام المتقطع عن الصيام العادي؟ وما أوجه التشابه بينهما؟
حقوق الصورة: shutterstock.com/ Poberezhna
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

يعد الصيام من وقت لآخر من طبيعة البشر أكثر من تناول 3-4 وجبات يومياً، فقد كان البشر الأوائل يصومون ساعات طوالاً ريثما يجدون وجبة يتناولونها. أمّا الآن أصبح الصيام لأسباب دينية أو لأسباب صحية أو بهدف خفض الوزن، لذلك انتشرت الأنظمة الغذائية التي تعتمد الصيام المتقطع. فما الفرق بين هذه الأنظمة والصيام العادي في رمضان أو خلال أيام السنة.

بدايةً يجب أن نعرّف كلا نمطي الصيام لنتمكن من تحديد الفروقات بينهما.

ما هو الصيام المتقطع؟

الصيام المتقطع هو نمط من أنماط تناول الطعام، يحدد فترات محددة لتناول الطعام أو الانقطاع عنه، ولا يحدد أصنافاً محددة لتناولها، بل يعتمد على متى تتناول هذه الأصناف.

للصيام المتقطع عدة طرق تختلف من ناحية تقسيم ساعات الصوم والأكل خلال اليوم أو الأسبوع، وخلال ساعات الصوم يمكن أن تأكل القليل أو لا تأكل أبداً. من أكثر طرق الصيام المتقطع شيوعاً:

  • طريقة 16/8: تتضمن هذه الطريقة تخطي وجبة الإفطار، وتحديد وقت تناول الطعام بـ8 ساعات في اليوم، كأن تتناول الطعام في الفترة الممتدة من الساعة 1-9 مساءً، وتصوم الـ16 ساعة المتبقية.
  • أكل - توقف - أكل: ويتضمن الصيام لمدة 24 ساعة، خلال يوم أو يومين في الأسبوع.
  • نظام (5:2): بهذه الطريقة تتناول 500-600 سعرة حرارية فقط في يومين غير متتاليين من الأسبوع، وتأكل ما تريد وبالقدر الذي تريد في الأيام الخمسة الأخرى.

تؤدي هذه الطرق إلى خفض الوزن بسبب تقليل كميات السعرات الحرارية التي تتناولها خلال أيام الأسبوع.

يرغب معظم الناس باتباع طريقة 16/8 لأنها الأبسط والأسهل ويمكن الالتزام بها، وهي الأقرب للصيام العادي.

اقرأ أيضاً: ما فوائد الصيام المتقطع وما طرق تطبيقه؟

الصيام العادي

لا يماثل الصيام العادي (صيام المسلمين) أي نمط آخر من أنماط الصيام 100%، فالصيام في الإسلام يتضمن صيام شهر رمضان (28-29 يوماً متتالية) منذ الفجر حتى غياب الشمس، ويتضمن أيضاً صيام 6 أيام من شوال، ويومي الاثنين والخميس من كل أسبوع، وأياماً أخرى خلال السنة. أمّا ساعات الصيام فهي مختلفة بحسب اختلاف الوقت من شروق الشمس إلى غروبها في مكان معين على الأرض. في البلدان الواقعة بالقرب من خط الاستواء، تكون مدة الصيام 14 ساعة تقريباً مقابل 10 ساعات تغذية. وفي البلدان البعيدة عن خط الاستواء، تختلف مدة الصيام وفقاً للفصل، فهي أكثر من 20 ساعة في الصيف عند البعض، وأقل من 8 ساعات في الشتاء.

اقرأ أيضاً: هل أنت نباتي؟ إليك كيفية اتباع نظام الصيام المتقطع.

الفرق بين الصيام المتقطع والصيام العادي

في دراسة ماليزية، أوضح الباحثون الفرق بين الصيام المتقطع والصيام العادي من عدة جوانب:

ساعات الصيام وتناول الطعام

في الصيام المتقطع قد يصوم الشخص يوماً كاملاً أو عدداً محدداً من الساعات حسب النمط الذي يتبعه، أمّا الصيام العادي فإن وقته ثابت منذ طلوع الشمس حتى غروبها، وتختلف الساعات بحسب الموقع على الأرض.

المدة

يلتزم المسلمون بالصيام طوال شهر رمضان المبارك، ويصومون طواعية خلال أيام السنة الأخرى، أمّا في الصيام المتقطع يلتزم الشخص بنمط الصيام الذي يتبعه طوال أيام السنة، أو طوال مدة محددة مسبقاً من قِبل الخبير. وبذلك فإن مجمل الصيام عند المسلمين أقل من الصيام المتقطع.

عدد الوجبات

يوزع الصائمون في رمضان طعامهم على وجبتين أساسيتين: السحور والإفطار، ويمكن لمَن يرغب تضمين وجبة بينهما، أمّا في الصيام المتقطع يكون عدد الوجبات مختلفاً باختلاف الطريقة المتّبعة.

القيود على الطعام

يتشابه نمطا الصيام من ناحية القيود على الطعام، إذ يمكن للصائم تناول ما يشاء خلال فترات التغذية، وما يريد من السعرات الحرارية.

تقييد السعرات الحرارية والمياه

في الصيام المتقطع يتم قصر الاستهلاك على الماء فقط أو السماح بكمية معينة من الطعام منخفض السعرات الحرارية، بينما في الصيام العادي لا يمكن شرب الماء أو تناول شيء آخر خلال ساعات الصيام. أمّا في وقت تناول الطعام يمكن تناول عدد غير محدود من السعرات الحرارية، وهو ما يماثل الصيام في الإسلام.

اقرأ أيضاً: كيف تحسب السعرات الحرارية في غذائك؟ ولماذا عليك حسابها؟

الفوائد الصحية وفقدان الوزن

يعود الصيام، مهما كان نوعه على الجسم بفوائد صحية عديدة؛ فهو يعالج ارتفاع ضغط الدم والسرطان، وهو وسيلة فعّالة لإنقاص الوزن، ومنع الزيادة المفرطة في الوزن، أو حتى الحفاظ على وزن محدد. من الفوائد الصحية أيضاً تقليل الدهون في الجسم، وضبط مستويات الكوليسترول في الدم، وتحسين تحمل الغلوكوز ومقاومة الإنسولين.

ختاماً، يمكن القول إن صيام رمضان هو نوع من التغذية المقيدة بالوقت لأن الفترة الزمنية للتغذية مقيدة في صيام رمضان، على غرار التغذية المقيدة بالوقت في الصيام المتقطع، وأن نمطي الصيام متشابهان كثيراً، مع وجود تحفظات على بعض الاختلافات.