نصائح الخبراء لاختيار النوع الصحي من الآيس كريم

نصائح الخبراء لاختيار النوع الصحي من المثلجات
عندما يتوفر لك العديد من خيارات المثلجات اللذيذة، ينصحك الخبراء بمحاولة التحقق من المكونات. ديبوزيت فوتوز
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

الآيس كريم هي حلوى صيفية عالمية، وهناك سبب وجيه لذلك. من مثلجات الفانيليا المنزلية إلى مثلجات شاي الماتشا الأخضر، يبدو أن التركيبات التي يمكنك تناولها لا تنتهي. على الرغم من أن تناول مثلجات عجين البسكويت برقائق الشوكولاتة مع قَطر الفدج الساخن يبدو جذاباً للغاية، قد تندم على تناول هذه الحلوى في اليوم التالي.

هذا لا يعني أن تناول الآيس كريم يجعل صحتك سيئة مباشرة. ويكمن السر في اختيار أنواع الآيس كريم بذكاء؛ إذ يتضمن بعض طرق تحضير الآيس كريم استخدام كميات أقل من السكر والدهون ومنتجات الحليب. الخصائص الأهم هي القوام والمكونات التي تدخل في تحضير هذه الحلوى المجمّدة اللذيذة.

ما هو نوع الآيس كريم الأكثر صحيّة؟

لنبدأ بالحديث عن تعريف الآيس كريم بحد ذاتها. وفقاً للجمعية الدولية للأطعمة المشتقة من الحليب، "الآيس كريم هي نوع مجمّد من الطعام يُحضّر من مزيج من منتجات الحليب ويحتوي على دهون الحليب بنسبة 10% على الأقل". بناءً على هذا التعريف، لا يمكن اعتبار المصاصات المثلّجة واللبن المجمد من أنواع الآيس كريم.

عندما يفكر الناس في الآيس كريم، يتبادر إلى الذهن 3 أنواع، آيس كريم الماكينات والآيس كريم الصلبة والجيلاتو. الجيلاتو (ما يعني "آيس كريم" بالإيطالية) هو الخيار الأكثر صحية مقارنة بالنوعين الآخرين. وفقاً لاختصاصية التغذية ومالكة شركة بودي ديزاينز باي ماري (BodyDesigns by Mary)، ماري سابات، تحتوي هذه الحلوى المنعشة عادة على الحليب بنسبة أكبر من الكريمة، ما يعني أنها تحتوي على كمية أقل من الدهون مقارنة بالمثلجات التقليدية. كما أنها تحتوي على نسبة عالية من البروتين مقارنة بمثلجات الماكينات والمثلجات الصلبة.

اقرأ أيضاً: 6 مأكولات عربية باردة ومنعشة للتخفيف من حرارة الصيف

تُقدَّم آيس كريم الجيلاتو عادة بحصص ذات أحجام أصغر من حصص النوعين الآخرين، على الرغم من أنها تحتوي على نسبة عالية من السكر والسعرات الحرارية. تقول سابات: "يؤدي التحكم في حجم الحصة دوراً مهماً عموماً في تأثير استهلاك الآيس كريم في الصحة". تضيف سابات قائلة إن آيس كريم الجيلاتو تُقدَّم عادة في مغارف أصغر من الحلويات المجمدة الأخرى لأنها تتمتع بقوام أكثف، ما يساعد على التحكم في مدخول السعرات الحرارية عند تناولها.

أما بالنسبة لآيس كريم الماكينات والآيس كريم الصلبة، فعلى الرغم من عدم وجود فرق كبير بين النوعين من الناحية الغذائية، فآيس كريم الماكينات أقل ضرراً بقليل. تقول سابات إن آيس كريم الماكينات تحتوي غالباً على كمية كبيرة من الهواء، ما يقلل نسبة الدهون في كل حصة. لكن يمكن أن تختلف نسبة الدهون والسكر في الآيس كريم بمقدار كبير تبعاً للعلامة التجارية.

يقول اختصاصي التغذية المرخّص الذي يعمل في شركة آيغل نيوتريشن (Aegle Nutrition)، دان غالاغر، إن أحد الأمثلة على ذلك هو آيس كريم هالو توب (Halo Top)، وهي الشركة المعروفة بمنتجاتها المنخفضة السعرات الحرارية والسكر والغنية بالبروتين.

يجب أن نذكر أيضاً العصير المثلّج (sherbet) والسوربيه على الرغم من أنهما ليسا من أنواع الآيس كريم؛ إذ إنهما خياران شائعان في الصيف. هذه الأطعمة المجمدة مصنوعة من هريس الفاكهة والسكر والمنكّهات الأخرى، ويحتوي العصير المثلّج أيضاً على القليل من منتجات الحليب. تتراوح كمية السعرات الحرارية في كوب من العصير المثلّج أو السوربيه بين 160 و200 سعرة حرارية، ويحتوي عادة على الفاكهة الطبيعية. تحتوي هذه المنتجات أيضاً على إضافات أخرى مثل النكهات الاصطناعية وشراب الذرة الغني بالفركتوز (سكر الفاكهة). وقد تتساوى كمية السعرات الحرارية فيها مع تلك الموجودة في بعض أنواع الآيس كريم المتوفرة في المتاجر بسبب نسبة السكر المرتفعة فيها.

ينصح الخبراء بالتحقق من الملصقات الغذائية عند الاختيار بين الأنواع المختلفة من الحلويات في حالة الشك. تقدّم أغلبية متاجر الآيس كريم قائمة بالمكونات عند الطلب أيضاً.

ماذا عن الآيس كريم الخالية من منتجات الحليب والآيس كريم الخضرية؟

تحذّر اختصاصية التغذية المرخصة ومؤسِّسة موقع فود كويريز (Food Queries)، ميليسا واسرمان بيكر، من أن الآيس كريم الخالية من منتجات الحليب أو الآيس كريم الخضرية ليست دائماً الخيار الأكثر صحية. قد يعوِّض بعض العلامات التجارية غياب الحليب بإضافة المزيد من السكر والدهون غير الصحية مثل زيت جوز الهند.

تقول بيكر إن على الناس اختيار هذه الأنواع من الآيس كريم بناءً على تفضيلاتهم واحتياجاتهم الغذائية. لا تحتوي الآيس كريم الخضرية على المكونات المشتقة من الحيوانات، وستمثّل خياراً مناسباً للذين يتبعون أسلوب حياة أكثر تقييداً. قد تفيد الآيس كريم الخضرية أيضاً الأشخاص الذين يعانون من التحسس تجاه اللاكتوز (سكر الحليب) والبيض.

اقرأ أيضاً: فوائد لا تتوقعها لإضافة الحليب إلى فنجان قهوتك اليومي

هل يضر تناول الآيس كريم بالصحة؟

إذا كنت تبحث عن نوع صحيّ من المثلجات، يوصي كل من سابات وبيكر بأخذ حجم الحصة وجودة المكونات ونسبة السكر في الاعتبار قبل اعتماد نوع معين.

تقول سابات: "يحتوي العديد من أنواع الآيس كريم على السكريات المضافة التي يمكن أن تؤدي إلى زيادة مدخول السعرات الحرارية والمشكلات الصحية مثل زيادة الوزن والسكري وتسوّس الأسنان". تجنّب تناول الآيس كريم التي أضيفت لها المواد الحافظة مثل شراب الذرة الغني بالفركتوز والزيوت المهدرجة. يجب أيضاً أن تتجنّب تناول أنواع آيس كريم "كيتو" الشهيرة، التي تحتوي على المحلّيات الاصطناعية مثل سبليندا (Splenda) أو نوتراسويت (NutraSweet) أو الكحوليات السكرية مثل الإريثريتول بدلاً من السكر. تتمتّع هذه الإضافات السكرية بالعديد من المخاطر الصحية، مثل التسبب باختلال توازن ميكروبيوم الأمعاء ومفاقمة المشكلات القلبية. تقترح بيكر بدلاً من ذلك تناول الآيس كريم المنخفضة السكر أو تلك التي تحلّيها البدائل الطبيعية للسكر مثل الستيفيا أو مستخلصات الفاكهة.

اقرأ أيضاً: المُحلّيات الصناعية لن تساعدك على إنقاص الوزن

قارن بين محتويات الملصقات الغذائية في العلامات التجارية المختلفة وانتبه بصورة خاصة لنسب الدهون والسكر وإجمالي السعرات الحرارية. تقول سابات: "تحتوي الآيس كريم التقليدية عادة على كميات كبيرة من الدهون المشبعة التي يمكن أن تسهم في ارتفاع مستويات الكوليسترول وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب". اختر الأنواع التي تحتوي على أقل كمية ممكنة من الدهون والسكر والسعرات الحرارية، ولا تفرط في تناول الإضافات الغنية بالسعرات الحرارية مثل الحلوى والقطر وغيرها؛ إذ إنها تزيد مدخول السعرات الحرارية والسكر كثيراً.

في النهاية، لست مضطراً للتضحية بصحتك لتناول الآيس كريم. لن يهدد تناول المثلجات بين الحين والآخر فاعلية النظام الغذائي المتوازن الذي تتبعه، خاصة إذا تناولت الأنواع الصحيّة. تقول بيكر "يمكن أن يساعد كل من الاعتدال واتباع الاختيارات الحذرة على تحقيق التوازن بين الاستمتاع بالمثلجات وتناول الطعام الصحي".