يُصنف فيتامين د كأحد أهم الفيتامينات المنحلة في الدسم، ودوره الحيوي متعدد. فبالإضافة إلى دوره في تعزيز نمو العظام وتمعدنها، يشارك فيتامين د في مختلف وظائف الجهاز المناعي والعصبي والهضمي والعضلي، كما أنه يحسن التروية الدموية ويساعد على تحسين امتصاص الكالسيوم. على الرغم من أن علاقة فيتامين د ببعض الحالات الصحية لا تزال علاقة فيتامين د ببعض الحالات الصحية غير مفهومة، فإنه يقلل من الاكتئاب ومن الإصابة بمرض السكري والسرطان وحتّى أمراض القلب.
يشكل انخفاض مستويات فيتامين د مصدراً للقلق حول الصحة العامة في جميع أنحاء العالم بعد أن أصبح يؤثر على 13% من سكان العالم، فكيف نرفع من مستويات هذا الفيتامين لنعيد الاستتباب لوظائف جسمنا الحيوية؟
اقرأ أيضاً: كل ما تود معرفته عن فيتامين د
ما كمية فيتامين د التي يحتاجها جسمك؟
بحسب الأكاديمية الوطنية الطبية الأميركية، تُعتبر 600-800 وحدة دولية من فيتامين د يومياً كافيةً لمعظم الأفراد اليافعين والبالغين. وبالمقابل أوصت

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.