يعتبر الإنتاج العالمي للغذاء أحد الأسباب الرئيسية لإزالة الغابات وتراجع التنوّع الحيوي، إذ تتسبب جميع الأنشطة المتعلقة بإنتاج الغذاء مثل إنتاج المحاصيل وتربية المواشي واستزراع الأسماك ومعالجة الأطعمة وسلاسل التوريد واستخدام الأراضي بنحو 37% من إجمالي انبعاثات الغازات الدفيئة. ويتسبب إنتاج الأغذية الحيوانية وأعلاف الماشية بأكثر من نصف هذه الانبعاثات.
تتسبب عملية إنتاج لحوم المجترات، أي لحوم الأبقار والأغنام والماعز والجواميس، بنسبة كبيرة من انبعاثات الغازات الدفيئة في يومنا هذا. وأصبح من الضروري إيجاد بدائل للحوم المختلفة لتقليل استهلاك لحوم المجترات وتقليل الآثار البيئية لإنتاج الغذاء. يستطيع الأشخاص استهلاك بدائل نباتية تحاكي كلاً من قوام منتجات اللحوم ونكهتها باستخدام مواد نباتية مثل الصويا أو البازلاء. ويمكن لهؤلاء أيضاً أن يستهلكوا اللحوم التي يتم تركيبها في المختبر من خلال استنبات عينات صغيرة من الخلايا الحيوانية. يتسبب إنتاج كل من البدائل النباتية واللحوم الاصطناعية بإصدار

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.