يبدو إيجاد تعريف للسعرة الحرارية أمراً بسيطاً، فوفقاً لمعظم الكتب المدرسية العلمية؛ السعرة الحرارية هي كمية الطاقة المطلوبة لرفع درجة حرارة غرام واحد من الماء بمقدار درجة مئوية واحدة؛ ولكن ما علاقة هذا التعريف بعدد السعرات الحرارية الذي نراه في كل مكان من قوائم الوجبات السريعة إلى الملصقات الغذائية؟
عندما ننظر إلى تعداد السعرات الحرارية في نوع ما من الطعام، فإننا نسعى عموماً إلى فهم مقدار الطاقة التي ندخلها إلى أجسامنا؛ لكن ملصقات التغذية لا توفّر هذه المعلومات، على الأقل ليس بدقة. هناك العديد من العوامل المؤثرة، والكثير منها يعتمد على الفيزيولوجيا الخاصة بكل فرد، كما أن بعضها يعتمد على عوامل أخرى ما زلنا نحاول فهمها.
فكّر بما يلي: بدءاً من عام 2020، استنتج العلماء أن اللوز يحتوي على عدد أقل من السعرات الحرارية بنسبة 30% تقريباً مقارنةً بعدد السعرات التي كان يُعتقد أنه يحتوي عليها في العام الذي سبقه. تقدير العلماء لكمية السعرات الحرارية في الكاجو والجوز انخفض بشكل مشابه أيضاً، أنواع المكسرات نفسها لم تتغير بالطبع؛ لكن

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.