Reading Time: 3 minutes

الزعتر هو عشب من عائلة النعناع، ربما تتعرّف عليه من مجموعة التوابل الخاصة بك أو أحد مكوّنات فطورك؛ لكنه أكثر بكثير من مجرد عنصر أو طبق إضافي؛ فنطاق استخدامه مثير للإعجاب، ويحتوي على أكثر من 400 نوع فرعي. استخدمه المصريون القدماء في عمليات التحنيط، بينما استخدمه الإغريق كبخور، وبفضل مذاقه المميز؛ ظل الزعتر عنصراً أساسياً في غذائنا حتى يومنا هذا؛ لكنه يكتسب أيضاً شهرة واسعة بسبب خصائصه الطبية؛ مثل قدرته على المساعدة في علاج حب الشباب وارتفاع ضغط الدم.

إليك فوائد الزعتر كافةً:

الزعتر يحارب حب الشباب

إذا سئمت شراء وتجربة أدوية حب الشباب التي لا تستلزم وصفةً طبيةً بدون نتائج جيدة، فقد تكون محظوظاً بمعرفتك أن الزعتر يشتهر بخصائصه المضادة للبكتيريا، وقد يكون له مستقبل كمكوِّن لمكافحة حب الشباب.

عندما يُنقع الزعتر في الكحول لأيام أو أسابيع، فإنه يتحول إلى محلول يعرَف باسم الصبغة، وقد اختبر باحثون في المملكة المتحدة آثار صبغات الزعتر على حب الشباب.

ففي إحدى الدراسات التي أُجريت على صبغة الزعتر، كانت النتائج مثيرةً للإعجاب؛ إذ حارب هذا المستحضر العشبي الطبيعي البثور بشكل أفضل من المنتجات المصنّعة مخبرياً المضادة لحب الشباب؛ والتي تشمل «البنزويل بيروكسايد»، وبمزيدٍ من الدراسات المستقبلية، سيحدد الوقت ما إذا كان هذا العلاج هو العلاج الأمثل لحب الشباب.

فوائد الزعتر في خفض ضغط الدم

وجدت دراسة أن مستخلص أحد أنواع الزعتر البري المزروعة في  باكستان وأفغانستان، كان قادراً على تقليل معدل ضربات القلب بشكل كبير في الفئران المصابة بارتفاع ضغط الدم، كما كان قادراً على خفض نسبة الكوليسترول لديها، وتعد إحدى الطرق المؤكّدة والمصرح بها طبياً لاستخدام الزعتر للمساعدة في خفض معدل ضربات القلب هي استبداله بالملح في طعامك، ضمن الأطباق التي تسمح بذلك.

الزعتر مطهر طبيعي

يعد العفن ملوثاً شائعاً خطيراً للهواء، ومن الممكن جداً أن يتكوّن في منزلك، وبمجرد العثور على العفن وتحديد مكانه، اتخذ الخطوات اللازمة للتخلص منه بشكل نهائي، وقد يكون زيت الزعتر هو الحل للتخلص من مناطق العفن ذات التركيزات المنخفضة.

يحتوي الزيت العطري للزعتر والثيمول؛ وهو مادة طبيعية لها رائحة عطرية تسخلص من عشب الزعتر والبردقوش، على العديد من الخصائص المبيدة للفطريات، كما تشير العديد من الدراسات إلى أنه يمكن استخدامه كمطهر في المساكن والبؤر حيث يوجد تركيزٍ منخفض من العفن.

الزعتر لتقوية مناعتك

قد يكون الحصول على جميع الفيتامينات التي يحتاجها جسمك يومياً أمراً صعباً بعض الشيء؛ لكن، ولحسن الحظ؛ الزعتر غني بفيتامين «سي»، وهو أيضاً مصدر جيد لفيتامين «أ» كذلك؛ وهما من أهم العناصر المطلوبة لتقوية المناعة، فإذا شعرت بنزلة برد، يمكن أن يساعدك الزعتر في استعادة صحتك. فائدة صحية أخرى للزعتر؛ إنه مصدر جيد للنحاس والألياف والحديد والمنغنيز؛ التي تعد كذلك عناصر بالغة الأهمية لمناعة جسمك.

فوائد الزعتر لوقف السعال

غالباً ما يُستخدم زيت الزعتر الأساسي؛ الذي يتم الحصول عليه من أوراقه، كعلاج طبيعي للسعال. في إحدى الدراسات، ساعد مزيج من أوراق الزعتر واللبلاب في تخفيف السعال وأعراض التهاب الشعب الهوائية الحاد، ففي المرة القادمة التي تواجه فيها سعالاً أو التهاباً في الحلق، حاول شرب بعضٍ من شاي الزعتر.

اقرأ أيضاً: البن حول العالم: الدليل الشامل لأنواع القهوة

الزعتر للتخلص من الآفات

يعتبر الثيمول أيضاً مكوناً أساسياً في العديد من مبيدات الآفات الخارجية والداخلية، ويُستخدم بشكل شائع لاستهداف البكتيريا والفيروسات، وكذلك الجرذان والفئران والآفات الحيوانية الأخرى.

أظهرت دراسة أن مستخلص الزعتر يمكن أن يصدّ البعوض؛ لكن زراعته في حديقتك لا تكفي، ومن أجل الحصول على أفضل نتائج لمكافحة الآفات، افرك أوراق الزعتر بين يديك لتحرير الزيت العطري؛ ذلك يكفي لأن يدرأ البعوض عنك مالم تغسل يديك.

يمكنك أيضاً صنع طارد منزلي عن طريق خلط أربع قطرات من زيت الزعتر مع كل ملعقة صغيرة من زيت الزيتون، أو خلط خمس قطرات لكل ربع كوب من الماء وتركها في غرفة جلوسك.

الزعتر لتحسين مزاجك

غالباً ما يُستخدم زيت الزعتر الأساسي للأغراض العطرية والعلاجية بسبب مادته الفعالة؛ الـ«كارفاكرول»، ففي دراسة أُجريت عام 2013، تبين أن الكارفاكرول يؤثر على نشاط الخلايا العصبية بطرقٍ عززت مشاعر الرفاهية لدى الأشخاص؛ لذلك إذا كنت تستخدم زيت الزعتر أو الزعتر بانتظام، فقد يكون له تأثير إيجابي على مشاعرك ومزاجك.

النكهة الجذابة للزعتر

علاوةً على كل فوائد الزعتر الصحية المذكورة أعلاه؛ يُعتبر الزعتر مكوناً رائعاً يُستخدم في المطابخ حول العالم؛ ولا سيما في فرنسا وإيطاليا وفي بلاد حوض البحر الأبيض المتوسط.

كما يُعتبر الزعتر مكوناً رئيسياً في صلصة «البيستو»؛ والتي يمكنك استخدامها كتوابل أو إضافتها إلى المعكرونة أو الأرز.

ويمكن استخدام أوراق الزعتر الطازجة أو الأغصان الكاملة أثناء تحضير وجبات اللحوم أو الدجاج. يُعتبر الزعتر أيضاً عنصراً ممتازاً لاستخدامه مع الأسماك؛ لا سيما في وصفة السمك الأبيض الصحية للقلب.

وبينما تُعد المعكرونة المصنوعة من القمح الكامل والجبن بالفطر من الأطباق المفضلة لدى البالغين، يمكنك تضمين الزعتر فيها؛ مما يمنحك المزيد من النكهة اللذيذة والقيمة الغذائية لنظامك.

اقرأ أيضاً: ضبط السكر وضغط الدم: إليك فوائد القرنفل المدهشة