يجب أن نعي جيداً أن الفرق بين خسارة الوزن وخسارة الدهون شاسع جداً على كافة النواحي، من ناحية الحمية والالتزام وطريقة تعامل الجسم مع الحمية ونوع الطعام والوقت والشكل العام حتى.

ما هي خسارة الوزن؟

خسارة الوزن هي عبارة عن خسارة في الوزن العام ولكن ليس في دهون الجسم وحسب، قد ينتج انخفاض الوزن عن مرض أو حمية سيئة وغيرها من الأسباب التي تؤدي إلى انخفاض الوزن، وقد تكون هذه الخسارة في الدهون أو العضلات أو سوائل الجسم، وهذا ما تعتمد عليه معظم الحميات التجارية لإيهام من يتبعونها أنها تفيدهم.

اقرأ أيضاً: ما هو نهج اكتساب الوزن الصحي عند الأطفال وحتى سن المراهقة؟

خسارة الوزن الناتجة عن خسارة الدهون وسوائل الجسم

قد تجد الكثير من الحميات تنتهج نمط قطع الكربوهيدرات وتصويرها وكأنها عدوك الأول، إن الكربوهيدرات ترتبط بالماء داخل الجسم ليتمكن من تخزينها (كل 1 غرام كربوهيدرات يحتاج 3-4 غرام من الماء ليُخزن بشكل صحيح)، وعند قطعك لها سيبدأ جسمك بالتخلص من هذه السوائل اللازمة لتخزين الكربوهيدرات، لتجد عند صعودك للميزان بعد 3- 4 أيام أن الوزن انخفض لأن جسمك تخلص من كمية كبيرة من الماء فيه، فتكمل دون أن تعلم أنك في طريقك نحو تدمير جسمك.

الخسارة الصحيحة للدهون

خسارة الدهون تتم عن طريق حمية مدروسة تتم فيها محاولة خفض نسبة الدهون دون الإضرار بباقي مكونات الجسم، وهنا انخفاض الدهون بأسلوب صحيح سوف يمنحك شكلاً أجمل وصحة أفضل. يتطلب الأمر منك تنظيم طعامك وعمل مقدار عحز صغير في السعرات الحرارية بمقدار 500 سعرة تقريباً لا أكثر، وهنا يجب أن تعي أن الفرق بانخفاض الوزن ليس كبيراً، لكن اختلاف شكلك سيكون مهولاً.

اقرأ أيضاً: الصوم المتقطع: حيلة خسارة الوزن التي ستغير حياتك!

بعض النصائح التي ستساهم في تنزيل الوزن

  • تناول أطعمة غنية بالبروتين كصدور الدجاج والأسماك.
  • تدوير الكربوهيدرات عبر تخصيص يومين أسبوعياً بكربوهيدرات عالية ويومين متوسطة وأربعة أيام خفيفة.
  • كن نشيطاً خلال يومك، ودائماً استعض عن المصعد بالسلالم واذهب إلى متجر الحي مشياً على الأقدام بدلاً من السيارة. هذا سيشكل فرقاً ضخماً وسترى ذلك بعينيك.
  • تناول 5 حصص من الخضار الطازجة ويفضل أن تكون نيئة.
  • اشرب ما يكفيك من الماء، الشرب عند العطش ليس مقياساً، واحرص على تناول لتر من الماء لكل 20 كيلوغراماً من وزن جسمك.
  • ابتعد كل البعد عن الطعام المعالج والأطعمة السريعة والأطعمة والمشروبات المحلاة بكميات عالية من السكر.
  • الفواكه جيدة لكن الإكثار منها كارثي، وتكفي منها حصتان يومياً.
نشرت هذه المقالة ضمن اتفاقية الشراكة التحريرية بين مجرة وكورا. وتمت الإجابة عن السؤال على موقع كورا بواسطة عمار بركة، مدرب شخصي واختصاصي تغذية رياضية.