ماذا يحدث لجسمك إذا تناولت الشوكولاتة يومياً؟

3 دقيقة
ماذا يحدث لجسمك إذا تناولت الشوكولاتة يومياً؟
حقوق الصورة: shutterstock.com/ Africa Studio
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

يفضل معظمنا تناول قطعة من الشوكولاتة على قطعة الخضار، ونحن لسنا فخورين بهذا، إلا أن هناك شيئاً ما ساحراً يتعلق بالشوكولاتة يجعلها صعبة المقاومة، لدرجة أن معنى الاسم اللاتيني لشجرة الكاكاو التي تُصنع منها الشوكولاتة هو "طعام الآلهة"، فلا تلُم نفسك.

يضع تناول الشوكولاتة ابتسامة فورية على وجوهنا سواء كانت مكافأة أو حتى إن كنا نتناولها لنتعافى من يوم سيئ، فهي تؤدي دوراً كبيراً في تحسين المزاج. ولكن هل كنت تعلم أن الشوكولاتة تفعل أكثر بكثير من مجرد تحسين مزاجنا؟

هل من الصحي تناول الشوكولاتة يومياً؟

هل من الممكن لقطعة شوكولاتة بالغة الحلاوة ومُشبعة بالزبدة أن تكون صحية؟ تتفاوت الإجابة بين "لا" و"نعم"، إذ تبقى الشوكولاتة أحد منتجات الطبيعة الصحية، فأصلها يعود لشجرة الكاكاو، إلا أن إضافات السكر والزبدة وغيرها هو ما جعلها تبدو وكأنها تسيء إلى صحتنا، ويبقى تناول قطعة منها يومياً صحياً وآمناً طالما لا يتم الإفراط بالكمية المتناولة.

اقرأ أيضاً: 10 أطعمة غنية بمضادات الأكسدة يجب أن تتناولها دائماً

الكمية الموصى بعدم تجاوزها من الشوكولاتة هي 30-60 غراماً، والتي تحتوي بشكل وسطي على 190 سعرة حرارية، ولا يعتبر هذا الرقم كبيراً إلا عند مقارنته بالسعرات الحرارية لتفاحة متوسطة الحجم والتي لا تتجاوز 95 سعرة فقط، إلا أن طعمها الساحر يبرر لها ذلك. إذاً، يمكن تناول الشوكولاتة بأمان كل يوم طالما أننا نلتزم بالكمية الموصى بها، ولكن إلى جانب طعمها اللذيذ، هل للشوكولاتة فوائد لصحة الإنسان؟

فوائد الشوكولاتة: ماذا يحدث لجسمك إذا تناولت الشوكولاتة يومياً؟

تحتوي الشوكولاتة الداكنة على مركبات "الفلافونويد" التي تجعلها ذات فائدة كبيرة لصحة القلب والأوعية والجهاز المناعي، وتتميز مركبات الفلافونويد بكونها مُرة الطعم، وهذا يعني أن الشوكولاتة الداكنة هي التي تقدم الفوائد التي سنأتي على ذكرها في الوقت الذي لا تقدم فيه الشوكولاتة البيضاء هذه الفوائد.

الوقاية من أمراض القلب والسكتة الدماغية

يقلل استهلاك 30 غراماً من الشوكولاتة الداكنة من خطر حدوث قصور القلب عند الإناث والفضل في ذلك يعود لمركبات الفلافونويد ومضادات الأكسدة، إلا أن تناول كمية أكثر من تلك الموصى بها يُلغي هذه الفائدة، ويزيد المخاطر أيضاً.

كما تقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية نظراً لامتلاكها خصائص تحارب تخثر الدم وتجعل الصفيحات الدموية تتكتل بشكل أبطأ ما يقلل حدوث الجلطات الدموية، وبذلك تُحسّن الشوكولاتة من تدفق الدم في الأوعية الدموية. من جهة أخرى، تساعد مركبات الفلافونويد في خفض ضغط الدم وحماية الخلايا من التلف، الأمر الذي يحافظ على صحة القلب.

الوقاية من الالتهاب وتحفيز الجهاز المناعي

تمتلك الشوكولاتة مركبات كيميائية من شأنها أن تحارب الالتهاب وتقلل منه، خاصةً في حالة الالتهاب المزمن الذي يُتلف الخلايا ويؤدي إلى حدوث اضطرابات صحية تصل إلى السكري والتهاب المفاصل وغيرها. من جهة أخرى، يساعد تناول الشوكولاتة في تنشيط الخطوط الدفاعية لجهاز المناعة لدينا وذلك بعد الالتزام بتناولها لمدة أسبوع. 

اقرأ أيضاً: ما أضرار تناول الخبز الأسمر لمن يعانون من مشكلات صحية في القولون؟

حماية البشرة من أشعة الشمس فوق البنفسجية

على الرغم من أن الأمر يبدو غريباً، فإن تناول الشوكولاتة يوفر حماية إضافية للبشرة ضد أشعة الشمس، نظراً لأنها تحتوي على مستويات عالية من "الفلافانول"، ما يجعل البشرة ذات ترطيب عالٍ ومقاومة أكثر لحروق الشمس. لذلك في المرة القادمة التي تفكر فيها في الجلوس تحت أشعة الشمس لن يضر تناول القليل من الشوكولاتة.

خفض مستويات التوتر 

"ما هو جيد للقلب جيد للروح" في حين أن الشوكولاتة تعمل بالفعل على تحسين المزاج إلا أنها تقلل أيضاً من مستويات القلق والتوتر الذي نشعر به عن طريق تخفيض مستوى هرمون الكورتيزول المسؤول عن إثارة التوتر الذي لا يعتبر مفيداً للحفاظ على الصحة النفسية فحسب، بل يصب ذلك في الحفاظ على الصحة القلبية أيضاً، إذ يعتبر ارتفاع هرمون الكورتيزول في الجسم عامل خطر يزيد الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

مخاطر الإكثار من تناول الشوكولاتة

تُحارَب الشوكولاتة على نطاق واسع وتتهم بأنها سبب من أسباب حدوث البدانة وارتفاع ضغط الدم وأمراض شرايين القلب وداء السكري نظراً لمحتواها العالي من السكر والدهون، وهذا صحيح إلى حد ما، وذلك عندما يتم الإفراط في تناول الشوكولاتة البيضاء أو شوكولاتة الحليب بكثرة، إلا أن تناول 30 غراماً من الشوكولاتة الداكنة بريء من ذلك تماماً.

من جهة أخرى، يعتبر الكاكاو غنياً بالكافيين، لهذا السبب قد يُسبب تناول كميات كبيرة منها في حدوث آثار جانبية مرتبطة بالكافيين مثل العصبية وزيادة التبول والأرق وتسرع القلب ضربات القلب. كما يمكن أن يتسبب الكاكاو في حدوث تفاعلات تحسسية جلدية وحدوث نوب من صداع الشقيقة.

اقرأ أيضاً: لا تعاقب نفسك على تناول الأطعمة غير الصحية

وفي الوقت الذي تحتوي فيه الشوكولاتة على العديد من المركبات الجيدة، تعتبر أيضاً غنية بـ "الأوكزالات" التي تعتبر مسؤولة عن حدوث الحصيات الكلوية، لهذا يُفضل الاستغناء عن تناولها تماماً عند مرضى الحصيات الكلوية المزمنة. إلا أن تناول الشوكولاتة مع أحد الأغذية الغنية بالكالسيوم يؤدي إلى ارتباط الكالسيوم والأوكزالات في المعدة قبل أن تشق طريقها إلى الكليتين، وبذلك يمنع من حدوث الحصيات الكلوية.