دراسة جديدة: النظام الغذائي المتوسطي قد يخفف مخاطر أمراض القلب لدى النساء

دراسة جديدة: النظام الغذائي المتوسطي قد يخفف مخاطر أمراض القلب لدى النساء
حقوق الصورة: shutterstock.com/ Oleksandra Naumenko
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

 مرة أخرى، يؤكد الباحثون أن اتباع نظام غذائي متوسطي يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والوفاة، لكن هذه المرة كانت الفئة المستفيدة هي النساء.

على الرغم من أن اتباع نظام غذائي صحي هو أحد أهم جوانب الوقاية من مخاطر الإصابة بأمراض القلب، فإن معظم الدراسات السريرية تضمنت عدداً قليلاً جداً من النساء، بحيث لم تختلف الإرشادات والتوصيات بين الجنسين اختلافاً كبيراً.

قالت الباحثة أنوشريا بانت (Anushriya Pant)، التي قادت التحليل، والمرشحة لنيل درجة الدكتوراة في جامعة سيدني في مركز ويستميد للأبحاث التطبيقية (Westmead Applied Research Centre): "إن النظام الغذائي المتوسطي غني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبقوليات والدهون الصحية مثل زيت الزيتون والمكسرات، مع كميات معتدلة من المأكولات البحرية والبروتين الخالي من الدهون، وهو معروف بفوائده لصحة القلب، ولكن تأثيره عن كل جنس في التجارب السريرية لم يتم استكشافه مطلقاً".

لتصحيح ذلك، راجع باحثون من جامعة سيدني الأسترالية، الدراسات التي تبحث في آثار حمية البحر الأبيض المتوسط ​​على صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء وخطر الوفاة، وتوصلوا إلى أن النساء اللاتي اتبعن نظاماً غذائياً متوسطياً صارماً تمكّن من تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 24%، ومن خطر الوفاة بسبب المرض بنسبة 23%.

اقرأ أيضاً: «لحم الفقراء»: ما فوائد البقوليات لصحة الجسم؟

حمية البحر الأبيض المتوسط

حمية البحر الأبيض المتوسط هي طريقة لتناول الطعام تعتمد على المأكولات التقليدية للدول المطلة على البحر الأبيض المتوسط. تركّز على الأطعمة الكاملة المعالجة بأقل قدر ممكن، وتحد من تناول الأطعمة المصنعة وعالية الدهون. تشمل مجموعة متنوعة من الأطعمة النباتية مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبقوليات والمكسرات والبذور، كما تحتوي على كميات معتدلة من الأسماك والدواجن ومنتجات الألبان، وكميات محدودة من اللحوم الحمراء والحلويات.

نال النظام الغذائي المتوسطي المرتبة الأولى كأفضل حمية غذائية لعدة أعوام على التوالي على موقع "يو.إس نيوز آند وورلد ريبورت" (US news and world report).

في الدراسة: تلتزم النساء بنظام غذائي متوسطي بشكل أكثر ثباتاً

في الدراسة التي نُشرت في دورية القلب (Heart) في 14 مارس/ آذار عام 2023، فحص فريق الباحثين قواعد البيانات البحثية لإيجاد رابط بين نظام البحر المتوسط الغذائي وصحة القلب والأوعية الدموية وخطر الوفاة لدى النساء. عثر الباحثون على 16 دراسة جرت بين عامي 2003-2021، معظمها من الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا، وشملت أكثر من 700 ألف امرأة، أعمارهن من 18 وما فوق، حيث تمت مراقبة صحتهن القلبية الوعائية لمدة 12.5 عام في المتوسط.

وضح الباحثون في بيان لهم، ارتباط الالتزام بنظام البحر الأبيض المتوسط ​​الغذائي لدى النساء بانخفاض خطر الإصابة بالحالات التالية:

  • أمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 24%.
  • خطر الوفاة المبكرة لأي سبب بنسبة 23%.
  • أمراض القلب التاجية بنسبة 25%.
  • السكتة الدماغية، ولكنها لم تكن ذات دلالة إحصائية.

دعمت الاستنتاجات وجود علاقة عكسية بين معدل الوفيات وزيادة الالتزام بالنظام الغذائي المتوسطي لدى النساء.

نتائج الدراسة: كيفية تأثير نظام البحر المتوسط الغذائي على صحة القلب

يستشهد الباحثون لتفسير الارتباطات المرصودة بتأثير المواد المضادة للأكسدة في حمية البحر الأبيض المتوسط ​​كسبب لانخفاض المخاطر، مثل البوليفينول وأحماض أوميغا 3 والألياف والفيتامينات والمعادن، بالإضافة إلى ميكروبيوم الأمعاء، إلا أنهم لم يتمكنوا من شرح آلية التأثير النوعي لحمية البحر المتوسط على أمراض القلب والأوعية الدموية لدى النساء، وأشاروا إلى ضرورة إجراء المزيد من الأبحاث الخاصة بجنس محدد في أمراض القلب. ومن قيود الدراسة التي أفاد بها الباحثون:

  • اعتمدت جميع الدراسات على بيانات قائمة على الملاحظة والاستبيانات.
  • تباين العوامل المؤثرة المحتملة بين الدراسات.

تأثير نمط حياة منطقة حوض المتوسط على صحة القلب

في المقابل، أشارت دراسة سابقة نُشرت في 28 فبراير/ شباط عام 2023، في جمعية القلب الأميركية (American Heart Association)، إلى أنه يمكن لنمط حياة منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، بما في ذلك نظامها الغذائي، أن يعزز صحة القلب على وجه التحديد؛ حيث ارتبط نمط حياة حوض البحر المتوسط، وفقاً للدراسة، بمفهوم التعايش، وهو كيفية تناول الأفراد للغذاء إلى جانب العائلة، بالإضافة إلى بعض العلاجات مثل المشي والمشاركة في المناسبات الاجتماعية.

اقرأ أيضاً: كيف تعزز الرياضة من صحة العضلة القلبية؟ وما خصوصية ممارستها عند مرضى القلب؟

ربط حمية البحر الأبيض المتوسط ​​بخطر الإصابة بالخرف

في سياق مشابه، حلل فريق بحثي من جامعة نيوكاسل في إنجلترا بقيادة أوليفر شانون (Oliver Shannon)، الدكتور المحاضر في التغذية البشرية والشيخوخة، بيانات من 60298 شخصاً من البنك الحيوي في المملكة المتحدة، وقيّموا مدى التزام المشاركين بحمية البحر الأبيض المتوسط ​​على مدى نحو 10 سنوات.

اقرأ أيضاً: حمية مايند: أفضل نظام غذائي لتعزيز صحة الدماغ والوقاية من الخرف

استنتج فريق الباحثين في الدراسة  التي نُشرت في 15 مارس/ آذار عام 2023، في دورية "بي إم سي ميديسين" (BMC Medicine)، أنه يمكن لنظام غذائي متوسطي أن يقلل من خطر الإصابة بالخرف بمقدار 23%، بغض النظر عن المخاطر الجينية، بما أن الخرف يعد أحد المشكلات الصحية الرئيسية، والتي لا يوجد علاج لها، لكن يمكن للمرء أن يأمل على الأكثر في حدوث تباطؤ في مسار المرض.