لا تتجلى الأمراض المنقولة جنسياً بأعراض صريحة دوماً، إذ من الممكن الإصابة بعدوى من أشخاص يبدون بصحة جيدة وقد لا يعرفون حتى أنهم مصابون بأحد الأمراض المنقولة جنسياً. من المهم توضيح أن الأمراض المنقولة جنسياً لا تقتصر فقط على الأمراض التي تصيب جهازي التكاثر الأنثوي والذكري، إذ يُصنف التهاب الكبد "ب" على أنه أحد أهم هذه الأمراض وأخطرها إضافةً إلى الفيروس الحليمي البشري وغيره. كما أن هذه الأمراض لا تنتقل فقط عبر الاتصال الجنسي، فمن الممكن أن تنتقل من الأمهات إلى أجنتهن أثناء الحمل أو خلال نقل الدم أو عن طريق الإبر المشتركة وحتّى في عيادة طبيب الأسنان عند استخدام…
look