Reading Time: 3 minutes

إذا كانت طقوس نومك تتضمن الإمساك بهاتفك وتصفّح مواقع مختلفة؛ مثل تويتر، أو مشاهدة بعض فيديوهات يوتيوب، فقد تشعر بألم في ذراعك في اليوم التالي. تدعى هذه الحالة «مرفق الهاتف الخلوي» (ألم المرفق (الكوع) الناتج عن استخدام الهاتف الخلوي)، وتعرف طبياً بـ«انحباس العصب الزندي» أو «متلازمة النَّفق المرفقي». ببساطة، ثني الذراع لعدة ساعات خلال الإمساك بالهاتف قد يتسب في ضغط كبير على العصب الزّندي، هذا الضغط يتسبب في تمدد وانقباض العصب مع تقليل التروية الدموية التي تصل إليه.

ما الذي يحدث لذراعك؟

يمتد العصب الزندي على طول الذراع؛ من الرقبة إلى إصبع الخنصر، وهو أكبر عصب في جسم الإنسان غير محمي بالعضلات أو العظام. يوصل هذا العصب الإحساس للخنصر والبنصر والجزء من راحة اليد تحتهما. أكثر موقع يمكن أن ينحصر فيه هذا العصب هو الأخدود الصغير في الجزء الخارجي من المرفق؛ وهي المنطقة التي قد تعرفها باسم «العظمة الغريبة».

يمكن أن تحصل هذه الحالة عندما يبقى الجسم في حالة انثناء وسكون لفترة طويلة. يقول مقوّم العظام «رودي جيرمان»؛ المدير التنفيذي لمركز «فيزيو لوجيك» للصحة الجسدية في مدينة نيويورك: «الحركة مهمة للغاية»؛ مشيراً إلى أن حياتنا التي يسودها الخمول تجعلنا عرضةً للإصابات المتكررة الناتجة عن الإجهاد؛ مثل انضغاط أو توتّر الأعصاب. وفقاً لجيرمان؛ هذا الإجهاد يتسبب في صدمات دقيقة مع تمدد وتقلّص العضلات والأربطة والأوتار بطرق غير سليمة.

في حالة «مرفق الهاتف الخلوي»، ثني الذراع باستمرار يمدّد العصب الزندي؛ مما يمكن أن يتسبب بالوخز أو الخدر في الأصابع. إذا لم تُعالج هذه الحالة، فيمكنها أن تؤدّي إلى تلف دائم في العصب وانحلال العضلات.

هاتف ذكي, استخدام الهواتف الذكية, نصائح, لايف ستايل, مهارات

الوقاية من مرفق الهاتف الخلوي

بحسب جيرمان؛ فالوقاية هي السر، كما هو الحال دائماً لأي مشكلة صحيّة جسدية: «يجب عليك أن تكون حذراً للغاية لأن تعافي الأعصاب ليس أمراً سهلاً».

كن واعياً للحالات التي يكون فيها مرفقك مثنياً كثيراً، أو يكون فيها ساكناً في وضعية واحدة لوقت طويل؛ الحالات البديهية هي استخدام الهاتف أو الحاسوب. يقترح جيرمان تجريب الطرق التي لا تحتاج استخدام يديك؛ مثل استخدام السماعات أثناء إجراء المكالمات.

يمكنك أن تؤذي العصب الزندي بالنوم مع ثني الذراع طوال الليل. إذا واجهت صعوبةً في التخلّص من هذه العادة، يقترح جيرمان أن تستخدم أدوات مثل دعامة المرفق.

إذا اضطررت للجلوس على المكتب أو الجلوس بشكلٍ عام لفترات طويلة، قم ببعض الحركات أو التمارين السريعة خلال النهار؛ خصوصاً إذا لم تكن تمارس التمارين الرياضية بانتظام. القليل من عدّات تمرين الضغط أعلى الرأس، أو تمرين العضلة ذات الرأسين ستحافظ على مرونة مرفقك. الحركة هي السر، ولكن من الضروري أيضاً الانتباه لجسمك حتّى تلاحظ إشارات حالة مرفق الهاتف الخلوي باكراً، وتتصرف بسرعة.

علاج حالة مرفق الهاتف الخلوي

إذا شعرت بألم في مرفقك وضعف في ذراعك، يجب عليك أن تستشير أخصائياً، ولكن إذا شعرت فقط بألم أو خدر خفيف، فيمكنك علاج المشكلة في المنزل.

وفقاً لجيرمان؛ أول خطوة هي تقييم الحالة. بدءاً من إصبع الخنصر، استخدم يدك الأخرى لتتحسس موقع أي ألم أو تشنّج، واستمر بذلك صعوداً إلى كتفك. انتبه للجزء الخارجي من ساعِدك؛ وخصوصاً تحت المرفق (الكوع)؛ إذ أنها النقاط الأولى التي تتجلّى فيها الآثار العضلية للحالة. دلّك بلطف أية نقاط تشعر بأنها متشنّجة أو حسّاسة؛ حيث ينبّه جيرمان من أنه إذا كنت تشعر بألم في مرفقك، يمكنك أن تدلّك الأنسجة المحيطة بالعصب، ولكن لا تدلّك العصب نفسه، لأن ذلك قد يتسبب بالمزيد من التلف.

بالإضافة لذلك، فالحفاظ على تروية دموية سليمة، وممارسة التمارين الرياضية الخاصة بالحركات الكاملة للأطراف؛ ستمدد أية أنسجة منضغطة في ذراعك. التزم بهذه العادات حتّى بعد أن تشعر بتحسّن. كلما تحرّكت أكثر، سيخف الشعور بالندم نتيجةً لاستخدامك المفرط للهاتف.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الإنجليزية من المقال من «بوبيولار ساينس» من هنا، علماً أن المقال المنشور باللغتين محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يُعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

الوسوم: صحة عامة