يعاني الرياضيون ولاعبو كرة القدم خصوصاً من العديد من الإصابات المزعجة، ومن أهمها:

التهاب أغشية وأوتار وعظام الحوض Osteitis Pubis

التهاب أغشية وأوتار وعظام الحوض Osteitis Pubis

حقوق الصورة: shutterstock.com/ Magic mine

تعتبر هذه الإصابة من أهم أسباب غياب اللاعبين عن المباريات ومن أصعب الإصابات في العلاج والتعافي.

الأسباب

  • الأحمال التدريبية غير المدروسة.
  • عدم انتظام جدول المسابقات.
  • الملاعب غير المستوية أو الأرضيات القاسية.
  • إصابات العضلات الضامة للحوض.
  • نقص مرونة المجموعات العضلية المحيطة بالحوض.
  • ضعف قوة المجموعات العضلية المحيطة بالحوض.
  • خلل اتزان القوة أو المرونة أو كلتاهما بين الجانبين الضامين للحوض.
  • خلل ميكانيكا عظام الحوض.
  • اعتلال مفاصل العجزي الحرقفي.

وصف الألم ومعاناة اللاعب

  • آلام مبرحة في منطقة العانة بداية من أسفل البطن وصولاً إلى الشرج على الجانب الأيمن أو الأيسر أو كليهما.
  • لا يستطيع اللاعب القفز.
  • لا يستطيع تغيير اتجاهه ومراوغة الخصم.
  • لا يستطيع تسديد الكرة.
  • لا يستطيع الجري بسرعته القصوى.

التشخيص

  • سريريّاً والأهم التشخيص التفريقي مع حالات فتاق البطن عند الرياضيين.
  • الموجات الصوتية.
  • أشعة إكس.
  • الرنين المغناطيسي.

العلاج

  • جلسات العلاج الطبيعي (العلاج اليدوي وموجات الراديو والموجات الصوتية والليزر عالي القدرة وتدريبات التأهيل في المرونة والقوة والتوازن لمنطقة الجذع والحوض والفخذين).
  • مضادات الالتهاب وخصوصاً الإندوميثاسين ومضادات الارتشاح مثل الكيموتريبسين أو الفليبوتون والأدوية باسطة العضلات مثل الديمرا.
  • حقن الكورتيزون والبلازما وحمض الهيالورونيك والتروميل وغيرها موضعياً (Sonar guided).
  • وعند فشل كل ما سبق يكون الحل الجراحي لا مفر منه.

نشرت هذه المقالة ضمن اتفاقية الشراكة التحريرية بين مجرة وكورا. وتمت الإجابة عن السؤال على موقع كورا بواسطة محمود الشحات، رئيس الجهاز الطبي في الفريق الأول لكرة قدم نادي فيوتشر.