مؤخراً جاء مريض مصابٌ بطفح جلدي نراه بشكلٍ متكرر، إلى عيادة الأمراض الجلدية التي نديرها. لقد كان يخيم مع أصدقائه قبل أيام قليلة وساعد في حمل بعض الأخشاب لإشعال النار، ولم يكن يعلم أنه سيدفع ثمن مد يد العون. بعد يومين، ظهرت بقع حمراء على ذراعيه وصدره؛ والتي سرعان ما بدأت تُشعره بحكة مزعجة للغاية وبدأت بأخذ شكل بثور مائية. إذا كنت قد قضيت أي وقت في الهواء الطلق (في الغابة، أو أثناء العمل في الفناء) فربما تكون قد اختبرت حالةً مشابهةً بعد التعرّض لنبات «اللبلاب السام»، وهي تجربة ليس من السهل نسيانها.
التعرّض لمُهيجات نباتية
توجد نبتة اللبلاب السام في كل مكان في الولايات المتحدة القاريّة، ومعظمها يوجد في الولايات الشرقية والغربية الوسطى. لسوء حظنا نحن البشر، فهذا النبات قويّ ويمكن أن ينمو في ظل العديد من الظروف المختلفة. الأماكن المفضلة لهذه النبتة هي المناطق المشجّرة والحدائق وجوانب الطرق التي تكون مظللة جزئياً أو يسودها ضوء الشمس طيلة النهار.

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

الوسوم: النباتات