كآباءٍ جدد، هناك الكثير من الأشياء التي يجب معرفتها والانتباه إليها، من أهمها الحرص على صحة عظام أطفالهم وسلامتها. وفي هذا الصدد، يمكن أن يكون للخطوات التي تضمن تغذية جيدة للطفل، منذ وجوده في الرحم إلى وقت ولادته، تأثير دائم على كيفية نموه. إذ تلعب التغذية المناسبة دوراً مهماً في الوقاية من الكسور والأمراض المتعلقة بالعظام في المستقبل، مثل هشاشة العظام.
تقول الطبيبة جين تراشتنبرج، الأستاذة السريرية المساعدة في طب الأطفال في كلية إيكان للطب في ماونت سيناي: «الحفاظ على صحة عظام الطفل من خلال مساعدته في الحصول على التغذية المناسبة؛ أشبه بفتح حساب توفير له يقيه من الظروف الصعبة في المستقبل».
وتوضّح جين: «يُعد اتباع نظامٍ غذائي غني بالكالسيوم والمعادن الأخرى بمثابة عامل وقاية يحد من فقدان العظام». تشير جين إلى أن الأطفال الذين يكون لديهم مؤشر الكتلة العظمية مرتفعاً بعد سنّ المراهقة؛ يتمتعون بفرصة أكبر في الوقاية من أمراض العظام في المستقبل».
توصيات للحامل لتحسين صحة عظام طفلها
تناول الأم للكالسيوم وفيتامين د أثناء الحمل ضروري جداً
تبدأ أولى الخطوات لضمان صحة عظام أطفالنا منذ الحمل وبعد الولادة. تقول الدكتورة مونيكا جروفر، الأستاذة المساعدة والمديرة المشاركة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.