أظهر بحثنا الجديد أن تغيّر المناخ يمكن أن يؤدي إلى تفاقم 58% من الأمراض المُعدية المعروفة لدى البشر في جميع أنحاء العالم، من الأمراض الفيروسية الشائعة المنقولة بالمياه الملوثة حتى الأمراض الفتّاكة مثل الطاعون.
قام فريقنا المكوّن من علماء البيئة والصحة بمراجعة العديد من الأدبيات العلمية التي تتناول جميع العوامل الممرضة المعروفة، والتي أجريت على مدى عقود من الزمن، لإنشاء خريطة للمخاطر البشرية التي تتفاقم بفعل المخاطر المرتبطة بالمناخ.
كانت الأرقام صادمة. من بين 375 مرضاً يصيب الإنسان، وجدنا أن 218 منها، أي أكثر من النصف، يمكن أن تتأثر بتغيّر المناخ.
اقرأ أيضاً:

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.