طرائق طبيعية لتنقية الجهاز الهضمي وتخليصه من السموم

4 دقيقة
طرائق طبيعية لتنقية الجهاز الهضمي وتخليصه من السموم
حقوق الصورة: shutterstock.com/ New Africa
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

الجهاز الهضمي الصحي ضروري لامتصاص الماء والمعادن والفيتامينات من المواد الغذائية المهضومة، وفي الوقت نفسه يعتبر السبيل الهضمي العضو الرئيسي المسؤول عن طرح السموم ومستقلبات عملية الاستقلاب، لهذا السبب، نحتاج إلى تنقية جهازنا الهضمي بين الحين والآخر للسماح له بالعمل بالشكل الأفضل، أي بالشكل الذي يسمح لنا بالحصول على القيمة الغذائية المرجوة من الغذاء والتخلص من البكتيريا غير النافعة التي قد تؤثر سلباً على صحة أمعائنا.

وبعيداً عن الأدوية التي تُطهر الأمعاء وتلك التي تنقيها، يمكن أن نقوم بتنقية الجهاز الهضمي أو ما يُعرف بـ "الديتوكس" من خلال اتباع نظام غذائي صحي، والتركيز على تناول بعض الأغذية وغيرها من الطرائق التي سنأتي على ذكرها في هذا المقال.

أهمية تنقية الجهاز الهضمي

يعتبر القولون أو "الأمعاء الغليظة" أهم قسم يتوجب التركيز عليه أثناء تنقية الجهاز الهضمي، فصحة السبيل الهضمي من صحة القولون، لأنه الجزء الذي يتعامل مع الشكل النهائي للمواد المطروحة خارج الجسم، وأي خلل في الطرح سيسمح للأمعاء الغليظة بإعادة امتصاص السموم الموجودة في المواد المطروحة والتي بدورها ستؤثر على كامل الجسم.

ولذلك تساعد تنقية الجهاز الهضمي في علاج مجموعة متنوعة من الحالات الصحية مثل الإمساك ومتلازمة الأمعاء المتهيجة والانتفاخ البطني وفرط الحساسية والتعب المزمن والغثيان وتقلبات المزاج والصداع وألم المفاصل حتى.

اقرأ أيضاً: كل ما يجب أن تعرفه عن مرض القولون العصبي أشيع الأمراض الهضمية وأسلمها

طرائق طبيعية لتنقية الجهاز الهضمي 

في الوقت الذي تكون فيه أدوية تنقية الجهاز الهضمي باهظة الثمن، يمكنك إجراؤها في المنزل بثمن بخس وبشكل آمن تماماً عند إجرائها بالشكل الصحيح، خاصةً أنها لا تتضمن تعريض الجسم لمركبات كيميائية كما في تنقية السبيل الهضمي عن طريق الدواء.

لا نحتاج إلى تنقية الجهاز الهضمي كل يوم حتى نكون بصحة جيدة، إذ يعتبر الالتزام بالنصائح التالية لمدة أسبوع من كل شهر كافياً للحصول على النتائج الإيجابية منه، وإن استطعت أن تجعل هذه النصائح جزءاً من روتينك اليومي فهذا رائع لصحتك. إليك أهم 9 نصائح تمكّنك من تنقية الجهاز الهضمي بشكل صحي وآمن.

1. الإكثار من شرب الماء

شرب الماء طريقة رائعة لتنظيم عملية الهضم، ويعتبر شرب الماء الفاتر على معدة فارغة أفضل. وإلى جانب ذلك، تساعد الخضروات والفاكهة التي تحتوي على نسبة عالية من الماء، كالطماطم والبطيخ والخس والكرفس، في تزويد الجسم بجرعة إضافية من الماء وبذلك يُنصح بالتركيز على هذه الأغذية لتطهير وتنقية الجهاز الهضمي.

كما توجد طريقة رائعة تجعل مذاق الماء لذيذاً ومنعشاً وهي إضافة قطع من الفاكهة التي تُفضلها كالفريز أو الكيوي أو الخيار أو الليمون إلى لتر من الماء وتركها لتنقع في الثلاجة طوال الليل وشربها في الصباح التالي.

اقرأ أيضاً: 9 فوائد صحية توضح لماذا يجب أن نشرب الماء بشكل دائم

2. التركيز على الأغذية الغنية بالألياف

تساعد الألياف الموجودة في الأغذية كالسليلوز على تنظيم الإمساك والإسهال والحفاظ على الميكروبات النافعة في الأمعاء وذلك لأنها تزيد من الكتلة البرازية وتُحسّن من حركة الأمعاء.

3. شرب العصائر الغنية بمضادات الأكسدة

تنظف العصائر القولون، وكثير ممن يتبعون صيام العصائر؛ أي الامتناع عن تناول أي طعام وشرب العصائر صباحاً وظهراً ومساءً كوجبة رئيسية، وأشيع هذه العصائر نذكر عصير التفاح وعصير الليمون وعصائر الخضروات وعصير التوت البري، إلا أنه قد يكون لها بعض المخاطر، لذلك يُنصح باستشارة مقدم الرعاية الصحية قبل البدء بها.

4. التركيز على النشويات المفيدة

بعض أنواع النشويات غنية بالألياف مثل البطاطا والأرز البني والبقوليات والموز الأخضر والحبوب، وعلى النظام الغذائي الذي نتبعه خلال تنقية الجهاز الهضمي أن يكون غنياً بهذه النشويات التي تعزز من نمو الميكروبات النافعة المعوية.

5. التركيز على الأغذية الغنية بالبروبيوتيك

إضافة البروبيوتيك إلى نظامك الغذائي طريقة رائعة أخرى لتطهير القولون والجهاز الهضمي، إذ تساعد الأغذية الغنية بالبروبيوتيك، مثل الزبادي والمخللات، في تعزيز نمو الميكروبات النافعة والحد من الالتهاب، كما يساعد خل التفاح لما يحتويه من أحماض وأنزيمات في تثبيط نمو الميكروبات غير النافعة في الأمعاء.

اقرأ أيضاً: من مكوّنات مطبخك: إليك علاج عسر الهضم الطبيعي

6. شرب شاي الأعشاب

على الرغم من أن الأبحاث التي تدعم ذلك غير كافية، فإن الأعشاب الملينة مثل السيليوم والصبار تساعد في علاج الإمساك، إلا أنه يجب التحدث إلى الطبيب واتباع التعليمات الي يوصينا بها عن كثب قبل استخدام هذه الأعشاب والحرص على استخدامها باعتدال وإلا قد تكون ضارة.

من جهة أخرى، يمكن للأعشاب الأخرى مثل شاي الزنجبيل والثوم والفلفل الحار التي تحتوي على مواد طبيعية مضادة للميكروبات أن تكبح نمو البكتيريا السيئة، لهذا السبب يُنصح بتضمينها في النظام الغذائي الخاص بتنقية السبيل الهضمي.

7. تجنب الكحول والتدخين والتوتر والإكثار من الحركة البدنية

إحدى أهم الركائز العملية لتنقية الجهاز الهضمي هي الابتعاد عن المواد التي تساعد في تراكم السموم بالدرجة الأولى، وعلى رأس ذلك الكحول والتدخين، كما يعبث التوتر والقلق بشكل جوهري في صحة القولون والمعدة.

وكيف لأي عملية تنقية أن تخلو من الإكثار من ممارسة الرياضة ولو اقتصر ذلك على المشي لمدة 30 دقيقة يومياً، حيث تساعد هذه العملية في تنشيط الدورة الدموية للجسم كاملاً ما يساعد في تحسين نوعية تنقية الجهاز الهضمي.

8. عدم إهمال الحصول على قسط كافٍ من النوم

من المهم الحرص على الحصول على ساعات نوم كافية حتى يسترخى كل من الجسم والدماغ، وخاصةً بعد يوم شاق من تنقية الجسم وتخليصه من السموم.

اقرأ أيضاً: كيف تستدل على وجود أمراض سوء الامتصاص وكيف يتم علاجها طبيعياً؟

أفضل الأغذية لتنقية الجهاز الهضمي

لعقود من الزمان، كان العلاج يتركز على الأغذية فقط عند القدماء، ومن أفضل الأطعمة التي يمكنك تناولها أثناء تنقية الجهاز الهضمي لتعزيز تأثيراته الإيجابية ما يلي:

  • قشور السيليوم.
  • الخضروات ذات الأوراق الخضراء الداكنة.
  • البروبيوتيك.
  • الفواكه.
  • خل التفاح.
  • مسحوق الكركم، لما له من خصائص رائعة مضادة للالتهاب.
  • الأطعمة منخفضة السكر وتلك الفقيرة بالصوديوم، حيث يرتبط السكر والملح بطيف واسع من الأمراض على رأسها السكري وارتفاع التوتر الشرياني، كما أن الغذاء عالي الملح قد يعوق الكليتين عن طرح السموم إذ يزيد العبء عليها.
  • الأطعمة الغنية بالبوليفينول مثل الشوكولاتة الداكنة والعنب الأحمر واللوز والبصل والشاي الأخضر والقرنبيط والكاكاو.