اعتقد الكثيرون من مستخدِمي الهواتف الذكية، وبشكل قاطع، أنّ قروناً ستنبت  في جماجمهم، بعد انتشار عناوين مثيرة في الصحف الرئيسية مثل: «وفقاً لأبحاث حديثة؛ يتسبب استخدام الهاتف المحمول في نمو قرونٍ على رؤوس الشباب».
ومع أنّ القصة تحتوي على جميع المكونات الغريبة لنظرية المؤامرة، إلا أنها في الواقع ظهرت لأول مرة في صحيفة واشنطن بوست. فقد ربطت الصحيفة -اعتماداً على بعض الأبحاث غير المؤكدة- بين استخدام الهاتف المحمول وظهور نتوءاتٍ عظمية لدى الشباب في مؤخرة أعناقهم، بسبب إمالة رؤوسهم إلى الأمام قليلاً للتحديق في شاشات الهواتف.
لكنّ الضرر يكمن في التفاصيل، فقد أشار العلماء والصحفيون سريعاً إلى أنّ حجم العينة المدروسة في تلك الأبحاث صغير جداً، وأنها لم تشرك كبار السن فيها، ناهيك عن 

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.