موسم الزكام على الأبواب، ومعه اكتشاف حل يقلل احتمال الإصابة به، ولا نقصد هنا الحلول التقليدية، حيث تمكّن باحثون في جامعتي ستانفورد وكاليفورنيا من تحديد بروتين داخل الخلايا البشرية، بإمكانه إيقاف عمل بعض الفيروسات الضارة عند تثبيطه. نشر الفريق بحثهم في دورية «نيتشر»، ويأمل من أن تمهد نتائجهم الطريق إلى عصر جديد في مكافحة الفيروسات الأنفية، والفيروسات المعوية الخطيرة؛ مثل شلل الأطفال، والفيروسات التي تسبب التهابات في الدماغ. في هذا الصدد يقول «جان كاريت»، كبير الباحثين في الدراسة، وعالم الأحياء الدقيقة بجامعة ستانفورد: «تختلف مقاربتنا عن النهج التقليدي الذي يستهدف البروتينات الفيروسية بشكلٍ مباشر». تحاول العلاجات التقليدية تدمير الفيروسات من خلال…
look