يعتقد البعض بأن الفيتامينات هي عناصر غذائية لا يضر الإفراط بتناولها، وهو اعتقاد خاطئ من الناحية النظرية. إذ كما هو الحال مع أي مادة غذائية أو دوائية، فثمة حدود عليا للجرعة اليومية لا ينصح بتجاوزها. فعلى سبيل المثال، يشتبه العلماء بأن الإفراط في تناول الفيتامين د قد يؤدي إلى البدانة.
ولعل الفرق بين تناول جرعة مفرطة من الفيتامين د وتناول جرعة مفرطة من الأدوية التقليدية هو أن فرط جرعة الفيتامين د لا يظهر تأثيرها بشكل فوري. فعلى سبيل المثال، إذا قمت بتناول جرعة عالية من مسكن الألم الباراسيتامول، فقد ينتهي الأمر بك في قسم الطوارئ في المستشفى. أما إذا تناولت جرعةً مفرطة من الفيتامين د فلن تستدعي حالتك الذهاب إلى قسم الطوارئ، لا في نفس اليوم ولا بعد شهر من ذلك. إذن أين تكمن المشكلة؟
تكمن المشكلة في أن الفيتامين د، وخلافاً للعديد من الفيتامينات الأخرى، هو عنصر قابل للانحلال في الدهون، ما يعني بأن الكميات الزائدة عن حاجة الجسم منه لن تنطرح في البول كما هو الحال مع الفيتامينات المنحلة في الماء، وإنما سترتبط بدهون الجسم وتُخزَّن لاستخدامها لاحقاً. يعني ذلك بأن الإفراط في جرعات الفيتامين د يترك تأثيرات تراكمية على المدى الطويل.
إقرأ أيضاً: ما هي أعراض زيادة فيتامين د
للأسف، هناك الكثير من الناس الذين يتناولون مكملات الفيتامين د بشكل يومي دون حاجةٍ فعلية لها. إن الحد الأعلى المسموح بتناوله من الفيتامين د يومياً

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.