يُعدُّ الدماغ البشري واحداً من أكثر التشكيلات البنيوية تعقيداً على هذا الكوكب عموماً، لكننا ما نزال بالكاد قادرين على فهم ما يميزه، وربما نكون قد اقتربنا قليلاً من اكتشاف ذلك؛ فقد أشارت دراسة -نُشرت يوم الإثنين الموافق 27 أغسطس الماضي في مجلة Nature Neuroscience- إلى وجود نوع جديد من خلايا الدماغ، وهو فريد من نوعه عند البشر.
يُطلق على هذا النوع من الخلايا اسم عصبون روزهيب أو وردة المسك (Rosehip neuron)؛ حيث تشكل هذه الخلايا حوالي 10% إلى 15% من الطبقة العليا من القشرة المخية الحديثة عند الإنسان، وهو جزء الدماغ المسؤول عن الكثير من العمليات الإدراكية المتطورة لدينا. وقد كان الغرض من هذه الدراسة هو فهم التنوع الذي تتميز به القشرة المخية الحديثة، ومعرفة ما إذا كان البشر يمتلكون أنواعاً من الخلايا العصبية ليس لها وجود عند الحيوانات الأخرى.
يقول جابور تاماس (وهو باحث من جامعة سيجيد في هنغاريا، وأحد المشاركين في الدراسة الجديدة): "لم يسبق لنا أن رأينا شيئاً مثل هذا من قبل"، ويواصل قائلاً: "جاءت النتائج مثيرة للدهشة، ولكننا لسنا مندهشين من العثور على عناصر من هذه الدارة العصبية البشرية التي ربما ينفرد بها نوعنا دوناً عن باقي الأنواع، كما أننا لسنا مندهشين من أن الشبكات العصبونية عند البشر قد تكون أكثر كثافة وتعقيداً".
الأمر المثير للدهشة -بحسب تعبير تاماس- هو مدى التفرُّد البنيوي للخلية العصبية، والذي يبدو أنه يسمح لها بإطلاق الإشارات بطريقة تتميز بدرجة فائقة من التخصص، وإن كشف المزيد عن هذه العملية وكيفية عملها قد يلقي المزيد من الضوء على ما يجعل الدماغ البشري يتربع على عرش المملكة الحيوانية.
وقد اعتمد المسح العصبوني للطبقة العليا من القشرة المخية

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.