Reading Time: 8 minutes

شيء ما يتحرك في غرفة النوم المظلمة. تجحظ عيناك، ويتسارع نفَسك، وتتوتر كل عضلة في جسمك وتستعد للهرب، حتى تتأكد أن كل شيء عاد ساكناً وهادئاً، وتحاول العودة للنوم.

تسمع صوتاً من جديد، كل عصب في جسمك الآن في حالة تأهب قصوى، تقوم بتشغيل الضوء لتلمح ومضةً من فراء يثب إلى الشق تحت باب الخزانة، تبدأ بالصياح بكلمات غريبة غير مفهومة؛ ربما يكون معناها في لغة الصراخ: “مرحباً أيها الفأر. هل تتفضل بالمغادرة لو سمحت!”.

تقول ميشيل نيديرماير مازحةً: “ما لاحظته على مدى سنوات؛ هو أنك ستعرف أن شخصاً ظهر في بيته فأر، عندما تسمع الصراخ المميز جداً الذي يصدره ذلك الشخص عندما يرى الفأر؛ نفس الصراخ؛ سواء كان ذلك الشخص ذكراً أو أنثى، كبيراً أو صغيراً”.

تعمل نيديرماير مع برنامج مكافحة الآفات المتكامل في بنسلفانيا؛ والذي يساعد الأهالي على التعامل مع مشاكل الآفات، وهي تقول أن أولى علامات وجود الفأر -بالنسبة لها- هو رؤية الفأر نفسه يعدو على الأرض؛ ولكن هناك علامات أخرى عليك أن تكون مدركاً له؛ خاصةً في الأماكن التي لا تتردد عليها في البيت؛ كالعلّية.

وإحدى أكثر العلامات وضوحاً لوجود الفئران هي وجود برازها، فبراز فئران البيوت له شكل نموذجي بطول عدة ميلليمترات، ولون أسود، على شكل كرات صغيرة. والفئران تتبرز بكثرة، وفي كل مكان، ولذلك فإن رؤية برازها هو عادة علامة جيدة على أن القوارض تسكن معك، وإذا استمر وجود الفئران لفترة طويلة نسبياً؛ ستبدأ بملاحظة رائحة مميزة وغير محببة، أو حتى بعض العلامات الغريبة على الجدران.

يقول جيف شالاو؛ وكيل الإرشاد في الإرشادية التعاونية لجامعة أريزونا: “عندما تسير الفئران، فإنها تترك رائحة، كما تترك أثراً دهنياً أيضاً”، ويشبه هذا الأثر الدهني الموجود قرب إزار الجدار وعلى امتداده، بصمات الأصابع على لوحة مرسومة، وهو يظهر عندما يحتك الفأر بالجدار، تاركاً وراءه أثراً قذراً وزيوتاً يفرزها فراؤه، وتميل الفئران إلى تجنب الأماكن المفتوحة، وسوف تتحرك بالقرب من الجدار قدر المستطاع؛ الأمر الذي يسهّل التنبؤ بآثارها.

اقرأ أيضاً: هل التعايش مع الفئران يعد حلاً للتخلص منها؟ 

لماذا عليّ أن أهتم؟

بالإضافة إلى كونها مخلوقات تثير الاشمئزاز، فإن الفئران -على الأقل بالنسبة للبشر- ليست إضافةً صحيةً للبيوت. تقول نيديرماير: “إن الفئران مصدر قلق صحي، وهي تنشر الأمراض، وتسبب الربو، لذلك فإن وجود فأر في بيتك هو مشكلة صحية حقيقة”.

تحمل الفئران عادةً الأمراض التي تنتقل بالهواء؛ كالسالمونيلا، وبما أن الفئران تستمتع بأكل نفس الطعام الذي يأكله الإنسان والحيوانات المنزلية، فإن لديها القدرة على نشر المرض في طعامنا، وعلى سطح الأوعية التي تحتوي طعامنا”.

وليس هذا هو المرض الوحيد الذي تنشره هذه المخلوقات الغامضة؛ حيث يقول شالاو: “إن فيروس هانتا مشكلة خطيرة هنا في الغرب؛ حيث أن متلازمة فيروس هانتا التنفسية التي تسببها القوارض -بما فيها الفئران- يمكن أن تكون قاتلة”.

فإذا وجدت فأراً؛ لا تحاول أن تتعايش مع وجوده. يقول شالاو: “بمجرد تحديد المشكلة؛ عليك أن تتصرف، وإلا سوف تتفاقم المشكلة، وسيكون عليك قريباً أن تتعامل مع أجيال متعددة من القوارض، فالكفاءة الإنجابية للقوارض تفوق أية حسابات، فعند ظهور أول علامة لوجود فأر في بيتك؛ عليك أن تتحرك”.

ما الذي يمكنني فعله للتخلص من الفئران؟

Shutterstock.com/Sisacorn

بخلاف بعض الآفات الأخرى، فإن وجود فأر في البيت هو إحدى الحالات التي يمكنك فيها العناية بنفسك، فلست بحاجة إلى استدعاء متخصص بالتعامل مع الآفات؛ بل كل ما عليك فعله هو أن تستجمع شجاعتك وتبدأ العمل.

ابدأ بجعل بيتك مكاناً غير جاذب للضيوف الصغار. تقول نيديرماير: “كل ذلك يتعلق بالطعام والماء والمأوى”، ولذلك فعليك أن تقطع الطريق إلى هذه الأشياء الثلاث، وأن تجعل بيتك أقل جاذبيةً للفئران.

تكمن المشكلة في أن الفئران واسعة الحيلة، فبالنسبة للماء؛ هي تستطيع الاستفادة من تسرب المياه من أماكن لا تعلم بوجودها، وبالنسبة للطعام، فهي تستطيع استخدام أي نوع من الفوضى أو الثقوب؛ وهذا ما يجعل الطعام أهم عامل يجب التعامل معه، تقول نيديرماير: “إن استبعاد الطعام هو أمر بالغ الأهمية للتخلص من مشكلة الفئران”.

ابدأ بمسح أي فتات أو بقايا طعام من على السطوح والأرضيات، وعندما تطبخ، قم بغسل الأطباق فوراً بدلاً من تركها تنتظر، قم بحفظ الأطعمة في أماكن لا تصل إليها الفئران؛ كالثلاجة، أو داخل أوعية الطعام التي لا تستطيع أن تقضمها؛ كالزجاج والبلاستيك المقاوم. ولا تنسَ بالنسبة لطعام حيوانك المنزلي أن تضع الكمية التي سيأكلها في جلسة واحدة فقط، فكما قد يفضل حيوانك أن يأكل طعامه الجاهز على طول اليوم، كذلك فإن الفئران ترغب في ذلك أيضاً.

الآن؛ وبعد أن جعلت بيتك مكاناً غير ملائم للفئران، فقد حان الوقت لسد الأبواب في وجهها، تستطيع الفئران أن تدخل البيت من نفس المداخل التي تدخل منها أنت، ولذلك عليك أن تركّب موانع تسرب أو حواجز لكل الأبواب الخارجية.

وبعد ذلك؛ سيأتي الدور على سد كل المداخل غير التقليدية ونقاط الخروج، وإذا صدفَ ورأيت فأراً، انتبه إلى الأماكن التي يجري فيها، وكن حذراً من أية ثقوب أو شقوق.

تقول نيديرماير: “يمكن وضع قلم رصاص قديم مكان الثقب الذي يمكن أن يتسلل منه الفأر”، وهي تشرح كيف أن الجزء الأكبر من جسم الفأر هو جمجمته الصغيرة؛ والتي تكون عادةً بعرض قلم الرصاص، وتضيف قائلةً: “إذا كان رأس الفأر قادراً على الدخول في الثقب، فإن بقية جسمه سيدخل أيضاً”.

قم بسد كل الثقوب التي تراها، ولا تنسَ الثقوب التي ساهمتَ بإنشائها، فغالباً ما يتم التغاضي عن الثقوب حول الأنابيب والأسلاك؛ ولكنها يمكن أن تكون بمثابة طريق سريع للفأر في منزلك.

عندما تقوم بسد هذه الثقوب، قم باستخدام مادة ذات جودة عالية تدوم لفترة طويلة جداً، وفي النهاية؛ سوف توفر عليك الكثير من الجهد، وتنصح نيديرماير باستخدام سدادات السيليكون أو الفولاذ المقاوم للصدأ أو شبكات النحاس -كأسلاك تنظيف المواعين- لسد أية فتحات. يدوم السيليكون لمدة أطول من السدادات المطاطية، وبخلاف أسلاك الفولاذ التي تستخدم في تنظيف المواعين، فإن النحاس والفولاذ المقاوم للصدأ لا يتعرضان للصدأ، وتقول نيديرماير: “أنت لا تحتاج للقيام بهذا العمل لأكثر من مرة واحدة”.

اقرأ أيضاً: العلماء يعرفون كيف يثيرون غضب الفئران، ولكن الفئران تعرف كيف تحافظ على هدوئها

نعم، ولكن ماذا عن الفئران نفسها؟

الآن وقد قمت بالتنظيف والترتيب وسد الثقوب والفتحات في بيتك؛ ولكن ما زال هناك فئران داخل البيت، لقد حان الوقت للتخلص من العدو المرابط داخل بيتك.

بالنسبة للمبتدئين؛ لا يمكنك أن تُخرج الفئران خارج منزلك، فالفئران تمتلك إحساساً عالياً بالاتجاهات، وحتى لو خرجت إلى مسافة معينة خارج المنزل، فإن هذا غير كافٍ للتخلص منها، وقد أثبتت التجربة أن الفئران تجد طريقها إلى البيت بسرعة؛ بل تتخطى العوائق للعودة إلى مكان إقامتها في بيتك، ولذلك فإن أفضل طريقة دائمة لطرد الفئران من بيتك، هي للأسف أن تقتلها.

والطريقة الأكثر فعاليةً لقتلها هي نصب فخ لها، مع طعم من فتات الطعام كزبدة الفول السوداني، أو الشوفان، أو الفواكه المجففة. ضع الطعم على امتداد إزار الجداران، وعلى الجدران نفسها؛ حيث تفضل الفئران الحركة، فيكون الطعم مباشرةً في مسارها، وتُعتبر الأفخاخ الخشبية أو السلكية البسيطة اختياراً تقليدياً، فهي تعمل بسرعة، وفعالة، ورخيصة، ويمكن إعادة استخدامها، وعندما يكون لديك شك بوجود فأر في منزلك، فهذا هو الخيار الأول الجيد لأي بيت للتعامل مع مشكلة الفئران.

وهناك أفخاح بلاستيكية حديثة تبدو على شكل مشابك الورق، وهي فعالة أيضاً، وهي مثل سابقاتها؛ سهلة الإعداد والاستخدام، والاختيار بينهما هو في الغالب مسألة تفضيل شخصي.

وإذا كان لديك حيوان منزلي، تأكد من وضع الفخ في مكان لا يصل إليه، وإذا لم يكن هذا ممكناً، يقترح شالاو وضع صندوق قوي له ثقب بحجم الفأر على طول الجدار فوق الفخ، وسيسمح هذا للفأر بالوصول إلى الطعم مع الحفاظ على سلامة الحيوان المنزلي.

وهناك طريقة أخرى فعالة؛ وهي فخ الصندوق الكهربائي؛ والذي يمكن تزويده بطعم كالأفخاخ العادية، وهو عبارة عن آلة تعمل بالبطارية، لها فتحة يمكن أن يدخل منها الفأر وهو يحاول التقاط الطعم، وعندما يدخل الفأر إلى الصندوق، يخطو على الصفيحة التي تحمل تياراً، ويُصعق كهربائياً في الحال، ثم يبدأ ضوء صغير بالوميض ليعلن أن الفخ قام باصطياد فأر، وأنه يجب إعادة تجهيزه من جديد، وتُعتبر أفخاخ الصندوق الكهربائي جيدةً في البيوت التي تعيش فيها حيوانات أليفة، لأنها مغلقة بالكامل؛ وبالتالي لا يمكن أن يصل أي كلب أو قطة إلى الصفيحة المشحونة، بالإضافة إلى أنها لا تترك سوى القليل من بقايا الفأر؛ وبالتالي يسهل تنظيفها؛ لكن الجانب السلبي لها هو أنك بحاجة للتأكد من كونها مشحونة بانتظام، وأنها مكلفة أكثر بكثير من الأفخاخ العادية.

اقرأ أيضاً: بعد تجربة أولية على الفئران: علاج جديد للسكري باستخدام خلايا معدلة جينياً وهاتف ذكي

ما الذي لا يجب أن أفعله للتخلص من الفئران؟

Shutterstock.com/Natalya Kokhanova

ليست كل وسائل قتل الفئران على درجة سواء. ومع أن السم يُستخدم بكثرة، فإن الخبراء لا ينصحون بهذا الخيار، ففي حين أن السم يقتل الفئران، فإنه يمكن أن يقتل الحيوانات التي تتغذى على جثث الفئران أيضاً، كما أنه قد يصيب عن غير قصد الحيوانات المنزلية بالتسمم.

وهناك جانب سلبي آخر؛ وهو أن معظم السموم لا تعمل مباشرةً لسبب وجيه؛ وهو أن مصنّعي السموم لا يريدون للفئران أن تصبح حذرةً من الطعم المسموم، ولذلك، فإن ما يحدث عادةً هو أن الفأر يأكل الطعم المسموم، ويعود إلى وكره، ثم يموت بعد ذلك، ولسوء الحظ، فإن الفئران تحب الثقوب الصغيرة، وتقيم في أماكن يصعب الوصول إليها؛ كالجدران.

وبالتأكيد، فأنت لا ترغب في أن تشم رائحة فأر ميت لعدة أشهر؛ حيث أن جثث الفئران تتحلل ببطء داخل الجدران، ولهذا ننصحك بألا تستخدم السموم في قتل الفئران.

وهناك خيار شائع آخر في الأسواق؛ هو الفخ اللاصق الذي يلتصق بأجسام أي فأر يعبر فوق الفخ. نظرياً؛ سيعطل هذا حركة الفأر؛ ولكن تجويع الفأر حتى الموت وهو ملتصق بقطعة من الورق المقوى ليس عملاً عظيماً ولا أسلوباً إنسانياً، كما أن القليل من الناس يرغبون بقتل الفأر باليد، هذا إذا افترضنا أن اللاصق يعمل فعلاً.

تقول نيديرماير: “اللاصق؛ رغم قدرته على اللصق، فإنه لا يكون قوياً بما فيه الكفاية، فالفئران الأكبر سناً والأكثر قوةً؛ والتي يُرجح أن تتكاثر وتخلق مشكلةً، يمكنها غالباً أن تخلّص نفسها من الفخ اللاصق؛ وهو ما يكون له أحياناً تأثيرات شنيعة، وهي مستعدة، ولديها الإرادة والقدرة على أن تتخلى عن ذراعها لتتخلص من  الفخ. إن استخدام الفخ العادي أكثر إنسانية”.

التنظيف

بعد أن قمت بقطع الطريق إلى الطعام والماء والمأوى، وقمت بسد المداخل والمخارج، وقتلت أي فأر متطفل على حماك، حان وقت التنظيف.

إذا كنت قد استخدمت الأفخاخ، فعليك أن تغلف يديك وأنت ترمي جثة الفأر في القمامة، استخدم القفازات غير المرتجعة، والأكياس البلاستيكية، وحتى قفازات العمل الجلدية المتينة، للحفاظ على مسافة أمان بينك وبين الفأر، وتذكر أن الفئران تنقل الأمراض، لذلك يجب أن تكون حذراً عندما تتعامل مع جثثها.

كما يمكنك أن تُخرج جثثها إلى الخارج إذا كنت تعيش في منطقة ريفية؛ ولكن تأكد من وضعها في منطقة بعيدة عن منزلك، بحيث لا يمكن أن تعيدها الحيوانات المنزلية إلى بيتك مرة أخرى، وبحيث لا تجتذب أي حيوان رمّام آخر.

وعليك أيضاً أن تغتنم الفرصة لتنظيف أية آثار للبول أو الفضلات الخارجة من الفأر، وأن ترتدي قناعاً للوجه إذا كانت لديك حساسية أو كنت مصاباً بالربو، ويرى مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، أن أكثر الطرق أماناً لتنظيف آثار الفئران هي ارتداء الفقازات ورش الفضلات بمحلول قاصر مخفف قبل مسحل الفضلات، ولا حاجة للقول بضرورة غسل الثياب والأغطية التي تبرزت عليها الفئران، ولا تنسَ غسل يديك بعد ذلك.

حسناً؛ لقد قمت بإنجاز هذا كله. والآن يمكنك أن تنام خليّ البال، وأنت تعرف أن بيتك أصبح خالياً من الفئران.

اقرأ أيضاً: لماذا تحب الفئران التغير المناخي؟

هل يخاف الفأر من الضوء؟

Shutterstock.com/Raul Baena

لا تُعتبر الفئران حيوانات ليليةً؛ لكنها تنشط في الليل لعدة أسباب، فهي حساسة للأضواء الساطعة، ولديها ضعف في البصر، كما أنها تخاف من الحيوانات الكبيرة المفترسة، وتنشط ليلاً لتتجنبها، ولتتجنب رؤيتها من قِبل البشر أيضاً؛ أي أنها تتجنب الخطر. حقيقةً؛ تخاف الفئران من الضوضاء العالية أو الأضواء الساطعة أيضاً.

متى يبدأ مفعول سم الفئران على الفأر؟

يعتمد ذلك على نوع السم المستخدَم لقتل الفئران، فبعض السموم تستغرق حوالي سبعة أيام حتى تقضي على الفأر؛ والسبب هو أن الجرعة المميتة تحتاج أن يتناول الفأر السم أكثر من مرة، وبعض الأنواع الأخرى تقتل الفأر خلال يومين إلى ثلاثة أيام بعد أن تسبب له نزيفاً داخليّاً.

هل يخاف الفأر من الإنسان؟

على الرغم من أن الفئران تبني منازل لها في المساكن البشرية؛ إلّا أنها تخاف من الناس، فالبشر يمثلون تهديداً محتملاً لحياتها، لذلك عادةً ما يختبئون عندما يكون البشر حولهم.

هل يتسلق الفأر السرير؟

الفئران متسلقون ممتازون يمكنهم تسلق أي سطح تقريباً، كما يمكنهم القفز أيضاً، لذا من السهل على الفئران تسلق السرير؛ خاصةً إن كان  مصنوعاً من الخشب. بالإضافة إلى ذلك؛ إن تدلي الملاءات والبطانيات على الأرض، يساعد الفئران على تسلق السرير.

كم يوماً يعيش الفأر بدون أكل؟

تستطيع الفئران العيش بنسبة قليلة جداً من الماء أو بدون ماء على الإطلاق، لأنها تحصل عليه من الطعام الذي تأكله؛ لكن عندما يتعلق الأمر بالطعام فلا تستطيع ذلك، فهي في حاجة لتناول الطعام يومياً، لأنها تهضمه بسرعة كبيرة، وبدون أكل؛ لا يمكن للفئران البقاء على قيد الحياة لأكثر من أربعة أيام.

هل يعض الفأر الإنسان؟

لا يقترب الفأر عادةً من الإنسان، ولا يعضه إلّا إذا شعر أن الإنسان يشكل خطراً بالنسبة له، فهو يعض كإجراء دفاعي وليس هجومي، وتُعتبر عضة الفئران خطيرةً، ويجب معالجتها فوراً كونها تنقل أمراضاً خطيرةً على البشر.