Reading Time: 3 minutes

في غضون أيام، سيحتفل المسلمون في جميع أنحاء العالم بقدوم شهر رمضان؛ شهر الصيام والبهجة والشعائر الدينية، وفي العديد من البلدان، يخضع الكثير من الطلاب للامتحانات خلال شهر رمضان؛ وهو ما قد يشكّل تحدياً إضافياً للتحدي الأساسي المتمثل في الصيام لمدة قد تصل إلى 16 ساعة، إليك بعض النصائح حول كيفية المذاكرة في رمضان:

عندما تأكل.. كل جيداً

خلال شهر رمضان، هناك وجبتان؛ السحور؛ وجبة ما قبل الصوم التي يتم تناولها حوالي الساعة الثانية بعد منتصف الليل، ووجبة الإفطار المسائية؛ التي يتم تناولها بُعيد غروب الشمس، ويصبح الإفطار على وجه الخصوص في غاية الأهمية عند المذاكرة في رمضان؛ لأنه أول فرصة لتناول الطعام بعد الجوع طوال اليوم.

وفي ظل هذه الظروف، يمكن أن تميل إلى تناول الكثير من الأطعمة المقلية وغير الصحية نتيجة ارتفاع الشهية لديك، ومع ذلك؛ فإن القيام بذلك سيجعلك تشعر بالتعب والخمول؛ مما سيكون له تأثير غير مباشر على إنتاجية المذاكرة وفاعليتها.

اختر الأطعمة التي تعزز قوّة عقلك وتساعدك على المذاكرة؛ مثل الأفوكادو والشوكولاتة الداكنة والبيض والجوز والموز واللوز، سيؤدي ذلك إلى تحسين تركيزك ويساعدك على الاحتفاظ بالمعلومات أثناء الدراسة، وتأكد أيضاً من أنك تحصل على ما يكفي من السوائل؛ فكلما زاد شرب الماء خلال الليلة، ستشعر بالتحسن في اليوم التالي لها.

واحرص على تناول الطعام ببطء؛ فعندما تأكل، حاول مقاومة الإغراء وتناول الأطباق بسرعة؛ فإذا كنت تأكل ببطء، سيتم إطلاق طاقة طعامك ببطء في نظامك؛ مما يبقيك نشيطاً لفترة أطول.

قم بتغيير روتين المذاكرة اليومي الخاص بك

Shutterstock.com/marekuliasz

نظراً لأن روتينك اليومي يتغير خلال شهر رمضان؛ فمن المهم أيضاً تغيير البرنامج وطرق المذاكرة، ومن المرجح الآن أن يكون النهار هو أفضل فرصة لك للتعويض عن النوم، في حين أن الوقت بين الإفطار والسحور هو الوقت المتاح للمذاكرة؛ بينما تشعر بجوعٍ أقل.

من الواضح أنه لا توجد إجابة صحيحة لكيفية تنظيم وقتك، وقد يكون لديك مسؤوليات إضافية يجب أن تأخذها في الاعتبار، ولكن الشيء المهم هو تجنب إثقال نفسك أثناء النهار عندما يكون جسمك تحت ضغطٍ أكبر.

كما يجدر بك التفكير في طرق بديلة للمراجعة؛ فمن المحتمل أن تواجه صعوبةً في الحصول على ما يكفي من الانضباط العقلي للجلوس والقراءة من خلال كتاب مدرسي أو مجلات علمية أو مقالات مطولة وصارمة أكاديمياً خلال اليوم؛ لذا حاول التوصل إلى تقنيات مراجعة أسرع وأسهل في الاستيعاب، قم بتكثيف المعلومات الأساسية بطريقة تسهل استيعابها؛ باستخدام تقنيات المراجعة المرئية؛ مثل بطاقات المراجعة أو الخرائط الذهنية. وحاول إجراء الجزء الأكبر من المراجعة قبل أن يبدأ الصيام إن أمكن ذلك، أو اكتب ملاحظاتك أو ابدأ في عمل بطاقات المراجعة الخاصة بك قبل أن تبدأ في الشعور بالجوع.

لا تقدم على المذاكرة لفترات طويلة

Shutterstock.com/Halfpoint

لا يمكن لأي شخص المراجعة بكفاءة لساعاتٍ طويلة في كل مرة؛ لذا فإن كنت تتوقع التمكن من القيام بذلك خلال شهر رمضان أمراً صعباً، قسّم مذاكرتك مع فترات راحة متكرّرة تساعدك على إبعاد عقلك عن مدى جوعك وعطشك.

خلال فترات الراحة، لا تجلس على مكتبك تاركاً المذاكرة فحسب، بل قم بتمديد رجليك وخذ بعض الوقت بعيداً تماماً عن الكتب وشاشة الكمبيوتر، لن تشعر بالتحسن فحسب، بل سيساعدك تغيير المشهد أيضاً على الشعور بأن الوقت يسير بشكلٍ أسرع.

اقرأ أيضاً: شائعات وحقائق: كيف يتأثر الجسم بالصيام؟

لا تقم بالمذاكرة لوحدك إن أمكن

Shutterstock.com/Syda Productions

يمكن أن يكون التعامل مع تحديات المذاكرة في رمضان أسهل بكثير إذا كان لديك صديق أو اثنين لتتعاون معهم، كوّن مجموعة دراسة، وتحدثوا مع بعضكم بانتظام حول كيفية سير دراستكم.

تأكد من مواعيد امتحاناتك؛ فقد نقلت بعض المدارس والجامعات بعض الاختبارات إلى ما قبل رمضان، أو أعادت جدولتها في وقتٍ مبكر من اليوم؛ عندما نكون أقل جوعاً وأكثر قدرةً على التركيز؛ لهذا السبب يجب عليك بالتحقق مرةً أخرى مما إذا تمت إعادة جدولة امتحاناتك.

بمجرد أن تتأكد من مواعيدها، اضبط بعض المنبهات مسبقاً للتأكد من أنه يمكنك الاستيقاظ والوصول إلى قاعة الامتحان في الوقت المحدد، ونظراً لأن روتينك غير منتظم تماماً في رمضان؛ فأنت بالطبع لا ترغب في النوم أو الشعور بالنعاس أثناء الاختبارات؛ وهي مشكلة يعاني منها الكثير من الطلاب بسبب السهر لوقتٍ متأخر في هذا الشهر.

اقرأ أيضاً: هل تواجه صعوبة في الدراسة أثناء أزمة كورونا؟ إليك 6 نصائح لتحفيز نفسك