المكورات النارية Pyrococcus Furiosus

1 دقيقة

ما هي المكورات النارية؟

هي كائنات حية دقيقة من العتائق (Archea) وتتميز بكونها لا هوائية وغيرية التغذية ومحتملة لدرجات الحرارة المتطرفة، تم عزلها لأول من فتحة حرارية مائية ضحلة بالقرب من جزيرة فولكانو بإيطاليا، وتنمو المكورات بشكل مثالي عند 100 درجة مئوية، ومعنى اسمها اللاتيني كرة النار.

من اكتشف المكورات النارية؟

 تم اكتشاف المكورات النارية لأول مرة من قبل العالم كارل ستيتر عام 1986 قبالة سواحل إيطاليا.

ما موائل المكورات النارية؟

توجد المكورات النارية عادة في موائل طبيعية بشروط بيئية مرتفعة الحرارة مثل:

  • برك المياه الحارة.
  • الفتحات الحرارية البحرية قرب البراكين. 

كيف تتحرك المكورات النارية؟

تستخدم المكورات النارية مجموعة من الأسواط الموجودة بشكل حزمة متوضعة في طرف واحد من جسمها للتحرك والسباحة، وتساعد هذه الأسواط في تكوين اتصالات خلوية شبيهة بالشبكات السلكية، وتسهم كذلك في الالتصاق بالأسطح الصلبة.

كيف تستطيع المكورات النارية تحمل الحرارة المرتفعة؟

تمتلك المكورات النارية جينات خاصة تحفّز تكوين مواد جزيئية مذابة تساعد في استقرار البروتينات الخلوية ضد التمسخ، فالبيض مثلاً مكون بمعظمه من البروتين، فعندما يتعرض للحرارة (60 درجة مئوية فما فوق) يتمسخ ويتصلب، وهذا ما يحدث على مستوى الخلية لدى الكائنات الحية عادةً عند التعرض لحرارة مرتفعة، بينما في المكورات النارية تم تطوير آليات مقاومة للحرارة المفرطة. 

كيف تحصل المكورات النارية على الطاقة؟

تكتسب المكورات النارية في بيئاتها اللاهوائية الطاقة عن طريق تفاعلات الأكسدة والاختزال غير العضوية، باستخدام مركبات مثل الهيدروجين الجزيئي وثاني أوكسيد الكربون والكبريت والحديد، ولا يمكنها استخدام ثاني أوكسيد الكربون كمصدر للطاقة.

ما التطبيقات التي تستفيد من المكورات النارية؟

يمكن استخدام جينات وبروتينات المكورات النارية في تصنيع المركبات والمواد والإنزيمات المقاومة للحرارة المرتفعة، ومن أهم تطبيقاتها تصنيع إنزيمات تفاعل البوليميراز المتسلسل.