الهندسة العكسية Reverse Engineering

2 دقيقة

ما هي الهندسة العكسية؟

هو نوع من الأنواع الهندسة التصميمية التي تتضمن القيام بعمليات أو طرق يحاول من خلالها المهندس أن يفهم من خلال التفكير الاستنتاجي كيف يمكن لجهاز أو عملية أو نظام أو جزء من برنامج موجود سابقاً أن ينجز المهمة النهائية له، والقدرة على إعادة إنشائه بالاستناد إلى شكل المنتج النهائي.

ما هي تطبيقات الهندسة العكسية؟

تُستَخدَم الهندسة العكسية بشكل أساسي لتحسين أو إصلاح أو التحكم في جودة المنتجات في عمليات التصنيع، إذ يمكن مسح جهاز معين ضوئياً، وبناء نموذج ثلاثي الأبعاد منه وإعادة إنشاء المكون المفقودة من الأجهزة المعطلة التي لا نمتلك مخططاتها، ويمكن إعادة رسم المخططات الفنية للجهاز بأكمله.

ما هي مبادئ الهندسة العكسية؟

المبدأ البسيط للهندسة العكسية هو فهم كيفية عمل شيء ما، وذلك من خلال تفكيك مكوناته لاكتساب المعرفة حول بنيته المادية ووظيفته، وإعادة نسخها أو استغلال جزء منها وإعادة إنشائه للقيام بتطبيقات مختلفة.

لماذا تقوم الشركات بالهندسة العكسية؟

تستخدم الشركات الهندسة العكسية بالعادة عندما لا يكون شراء قطعة بديلة من الشركة المصنعة للمعدات الأصلية خياراً متاحاً.

كيف تمنع الشركات إمكانية القيام بالهندسة العكسية لمنتجاتها؟

تقوم بعض الشركات البرمجية بشكل خاص بمنع الهندسة العكسية لمنتجاتها مثل تطبيقات الهاتف المحمول باستخدام تقنيات تشويش التعليمات البرمجية مثل إعادة تسمية المتغيرات والوظائف وتشفير مقاطع التعليمات البرمجية المهمة واستخدام إجراءات مكافحة تصحيح الأخطاء.
وقد تقوم شركات صناعة الأجهزة بإلصاق القطع الإلكترونية وإزالة الأسماء عنها أو إحكام إغلاق الهيكل الخارجي بحيث لا يمكن فك الجهاز وفحص مكوناته. 

ما هي المنتجات التي يمكن تطبيق الهندسة العكسية فيها؟

يمكن إجراء هندسة عكسية للمنتجات والأنظمة مثل الأجهزة الميكانيكية والمكونات الإلكترونية وبرامج الكمبيوتر والصيغ الكيميائية، ما يجعل هذا الفرع من هندسة التصميم تقنية مفيدة وتحقق مردوداً اقتصادياً كبيراً.

ما هي الدولة المشهورة في الهندسة العكسية؟

تعد الصين من أكثر الدول المتقدمة في مجال الهندسة العكسية الناجحة، وخاصة في مجال التكنولوجيا والتنمية الصناعية، حيث لحقت الصين بالتكنولوجيا الغربية إلى حد كبير من خلال الهندسة العكسية بفترة الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي.

ما هي عيوب الهندسة العكسية؟

تعد الهندسة العكسية ممكنة إلى حد معين بحيث لا تتجاوز الاعتبارات القانونية مثل حقوق الملكية الفكرية، وتمثل الأنظمة المعقدة للأجهزة الأصلية تحديات تسهم في صعوبة إعادة إنشاء جوانب التصميم الأصلي بدقة وكفاءة.

ما أنواع الهندسة العكسية؟

يمكن تقسيم الهندسة العكسية إلى نوعين هما:

  • الهندسة العكسية المستندة لتحليل مستوى النظام: حيث تُحلَّل العمليات والوظائف والتوقيت ومسارات الإشارة والترابطات لكل وحدة إلكترونية في الجهاز الأصلي ومحاولة إنتاج جهاز يحاكي المنظومة الكاملة للجهاز الأصلي. 
  • الهندسة العكسية على مستوى تحليل العملية الواحدة: وبها يتم التركيز على عملية واحدة يقوم بها الجهاز الأصلي ومحاولة تكرارها باستخدام قطع وتقنيات مشابهة.

ما مدى صعوبة الهندسة العكسية؟

تحتاج الهندسة العكسية إلى مجموعة فريدة من المهارات والمعرفة، وتستغرق وقتاً وخبرة كبيرة حتى يكون المهندس بارعاً بها.

ما هي خطوات الهندسة العكسية؟

تتضمن الهندسة العكسية القيام بالخطوات التالية:

  • جمع المعلومات. 
  • إنشاء نموذج أو مخطط تمهيدي.
  • تفكيك الجهاز أو النظام السابق. 
  • تحديد دور الأجزاء وإيجاد البدائل المتاحة.
  • إعادة تجميع جهاز محاكي للسابق.
  • اختبار النموذج الجديد.
  • التعديل والتحسين.