اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي



تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، عذرا،أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

عذراً، هناك مشكلة في البريد الالكتروني

إغلاق

فيزياء وكيمياء

تينيسين |  Tennessine (Ts) | Ununseptium

19 سبتمبر 2022


ما هو التينيسين؟

هو عنصر كيميائي اصطناعي مشع من سلسلة عناصر اليورانيوم الموجودة في الجدول الدوري، قد تشابه خواصه الكيميائية عنصر الأستاتين، وأُطلق عليه اسم تينسين تيمناً باسم ولاية تينيسي الأميركية، حيث توجد مراكز أبحاث عناصر سلسلة اليورانيوم، وتمت الموافقة على اسم تينيسين من قبل الاتحاد الدولي للكيمياء البحتة والتطبيقية في عام 2016.

متى تم اكتشاف التينيسين؟

أعلن العلماء في المعهد المشترك للأبحاث النووية في مدينة دوبنا بروسيا في عام 2010 عن إنتاج التينيسين، وذلك بالاشتراك مع علماء من مختبر لورانس ليفرمور الوطني التابع لوزارة الطاقة الأميركية ومختبر أوك ريدج الوطني.

ما هي خصائص التينيسين؟

يتميز التينيسين بالخصائص التالية:

  • كتلته الذرية النسبية: 294
  • عدده الذري: 117
  • نقطة انصهاره: مجهولة.
  • نقطة غليانه: مجهولة.
  • كثافته: مجهولة.
  • الدور: 7
  • المجموعة: 17
  • حالته عند درجة حرارة 20 مئوية: صلبة.

ما مدى وفرة التينيسين في الطبيعة؟

لا يوجد التينيسين في الطبيعة بشكل حر، بل يتم تصنيعه في المختبرات البحثية فقط، لذا لا يمكن تحديد وفرته في القشرة الأرضية، بينما تبلغ وفرته في النظام الشمسي بضع أجزاء لكل تريليون وزناً.

ما هي نظائر التينيسين؟

حددت البيانات البحثية الأولية وجود نظيرين مشعين للتينيسين، يملكان أعداداً كتلية 293 و294، ويبلغ نصف العمر التقريبي للنظير تينيسين 293 نحو 14 ميللي/ ثانية بينما يصل نصف عمر  النظير 294 إلى 78 ميللي/ ثانية.

ما هي استخدامات التينيسين؟

لا يوجد في العالم سوى عدد قليل من ذرات التينيسين، لذا تنحصر تطبيقاته في مجال البحث العلمي البحت، ولا يتم استخدامه في التطبيقات التجارية.

كيف يتم إنتاج التينيسين؟

يُنتَج عنصر التينسين بقصف ذرات نظير البركليوم 249 بأيونات نظير الكالسيوم 48، فينشأ نظير التنيسين 294 وهو أكثر نظائر التينيسين استقراراً، إذ يبلغ عمره النصفي نحو 80 مللي ثانية، ثم يتحلل إلى نظير الموسكوفيوم 290 من خلال انبعاث أشعة ألفا.

ما هي الآثار الصحية الناجمة عن التعرض للتينيسين؟

نظرًا لعدم استقرار التينيسين، فإن أي كمية يتم تكوينها منه ستتحلل إلى عناصر أخرى بسرعة كبيرة بحيث لا يوجد سبب لدراسة آثارها على صحة الإنسان، لكن من المتوقع أن يكون ضاراً على الصحة نظراً لنشاطه الإشعاعي العالي.