دورة ميلانكوفيتش Milankovitch cycles

1 دقيقة

ما هي دورة ميلانكوفيتش؟

هي حركة دورية تتعلق بمدار الأرض حول الشمس، من المقترح أنها تسبب اختلافات في كمية الطاقة الشمسية التي تصل الأرض، وأن لها الدور الأكبر في حدوث العصر الجليدي والتغيرات المناخية.

ما هي الحركات الثلاثة لدورات ميلانكوفيتش؟

لدورات ميلانكوفيتش ثلاث حركات هي:

  • الانحراف: أي درجة تباين مدار الأرض حول الشمس، من الشكل الدائري إلى الإهليلجي (بيضاوي)؛ وقد يكون سبب هذا الانحراف جاذبية المشتري وزحل، ويزداد كل 413،000 سنة تقريباً.
  • الميل: يصف ميل محور الأرض بالنسبة إلى مستواها المداري، والذي يتراوح من 22.1 إلى 24.5 درجة بتواتر حدوث يصل إلى 41000 سنة تقريباً. 
  • الاستباقية: تعبر عن تغير اتجاه محور دوران الأرض بالنسبة إلى النجوم الثابتة في الفضاء، وسببه جاذبية الشمس والقمر، ويستغرق حدوثه 19000 إلى 23000 سنة.

من وضع نظرية حلقات ميلانكوفيتش؟

قام عالم الفيزياء الفلكية الصربي ميلوتين ميلانكوفيتش، بتطوير نظرية حلقات ميلانكوفيتش التي سميت تيمناً به في عام 1924، وذلك بالتعاون مع عالم الأرصاد الجوية الألماني فلاديمير كوبن والجيوفيزيائي الألماني ألفريد فيجنر، اللذين كانا يعملان في ذلك الوقت على أسباب حدوث العصور الجليدية.

هل دورات ميلانكوفيتش هي العامل الرئيسي المؤثر على المناخ؟

كلا، فالتغييرات التي تحدث بدورات ميلانكوفيتش تعمل بشكل منفصل وتشاركي مع عوامل أخرى للتأثير على مناخ الأرض، وذلك خلال فترات زمنية طويلة، حيث تكون التغيرات القصيرة المدى للمناخ ناجمة عن غازات الدفيئة والاحتباس الحراري والنشاط البشري وغيرها من المسببات. بينما تسبب دورات ميلانكوفيتش حدوث تغيرات أكبر على مناخنا بفترة تستغرق عشرات الآلاف إلى مئات الآلاف من السنين.

كيف تسبب دورات ميلانكوفيتش العصور الجليدية؟

 اقترح العالم ميلوتين ميلانكوفيتش في عام 1941، أن الانحرافات في مدار الأرض، من المحتمل أن تكون قد سببت تغييراً في توزيع الطاقة الشمسية على سطح الكوكب بشكل كبير جداً، مما أدى إلى زيادة البرودة بشكل كبير وحدوث العصر الجليدي.