Reading Time: 2 minutes

تحمل البذور منفعةً قصوى عندما تكون في مرحلة الإنبات، إلا أن حمض «الفيتيك»؛ وهو مثبط نمو، يحتجز الفيتامينات والألياف والمواد المغذية الأخرى داخل القشرة قبل أن تبلغ هذه المرحلة؛ مما يجعلنا غير قادرين على امتصاصها.

ولهذا السبب يحتوي العدس المجفف المطبوخ على 10% فقط من نسبة فيتامين سي الموجودة في العدس النابت، كل ما تحتاجه لانحلال حمض الفيتيك والسماح للنبات بالنمو، هو القليل من الماء، عندما تبدأ برؤية تلك البراعم الخضراء الصغيرة، ستتأكد من احتوائها على الكثير من المواد المغذية.

يمكنك زراعة البراعم في منزلك بكل سهولة دون جهد أو أدوات، بل من خلال القليل من التخطيط والصبر، ابدأ بكوبين من أي نوع من البذور أو البقول؛ مثل الحمص، أو العدس أو حبوب الفاصولياء، أو بذور عباد الشمس، اغمرها بالماء لمدة 8-12 ساعة أو حتى اليوم التالي.

البراعم خلال عملية الإنبات. – الصورة: مات تايلور-غروس

جفف البراعم في اليوم التالي بشكلٍ شبه تام، تجاهل آخر بضعة قطرات من الماء، ثم انقلها إلى وعاء اسطواني أكبر، وغطّه بقماش محكم برباط مطاطي أو شريط، ضع الوعاء على جانبه على صفيحة خَبز، وثبت قاعدته على حافة الصحيفة حتى تصبح مائلةً إلى الإمام، وتتساقط البذور بشكلٍ طبيعي؛ مشكلةً طبقةً رقيقةً متساويةً على امتداد الوعاء، ثم اتركها بالشكل هذا لما لا يقل عن 12 ساعة، ثم أعد ملء الوعاء مجدداً وجففه على الفور، وأعد الوعاء إلى وضعه السابق على صحيفة الخَبز؛ وذلك لتبقى البقول رطبة.

اتركها 12 ساعة إضافية حتى تظهر للبذور ذيول من البراعم الخضراء الصغيرة، ويمكنك عندها استخدامها فوراً أو حفظها في البراد، وهي مغطاة بالقماش لتتنفس لما يقارب 5 أيام.