Reading Time: 4 minutes

العلاجات بالليزر تعتمد على استخدام جهاز ينبعث منه ضوء الليزر؛ يُستخدم أحياناً في الجراحة لقطع الأنسجة وحلها، ويكثر استخدامه في طب الأسنان؛ فهو يُستخدم في إزالة التجاويف، وجراحة اللثة والأنسجة الأخرى في الفم، لكن أكثر استخداماته انتشاراً هو تبييض الأسنان بالليزر كإجراء تجميلي؛ للحصول على أسنان ناصعة البياض دون جراحة، ويمكّن الشخص من الحصول على ابتسامة بيضاء كابتسامة هوليوود بطريقة أسهل.

ما هو تبييض الأسنان بالليزر؟

تبييض الأسنان بالليزر ليس جراحةً تجميليةً، بل يعتبر إجراءً تجميلياً للأسنان يُظهر تحسناً كبيراً في سطوع لونها وبياضها يصل حتى 10 درجات أكثر إشراقاً. يتم وضع جل مبيض مركَّز على كل سن، بينما يولد الليزر حرارةً تعزز فعاليته؛ مما يؤدي في النهاية إلى تسريع عملية التبييض.

قبل الليزر، كانت الطريقة الأكثر شيوعاً لتبييض الأسنان هي نقعها في محلول بيروكسيد الهيدروجين أو مادة مماثلة، ويمكن إكمال الإجراء في المنزل باستخدام محلول بيروكسيد ضعيف أو في عيادة طبيب الأسنان باستخدام محلول قوي، وتنتهي عملية التبييض بعد عدة أيام أو أسابيع قليلة، أما عند ظهور الليزر، أصبحت العملية أسرع، وتتطلب جلسات أقل، ولا يمكن إجراؤها في المنزل، بل تحتاج إلى طبيب أسنان كفؤ.

اقرأ أيضاً: أسنان الأطفال: كل ما تودّ معرفته عن الأسنان اللبنية

طريقة تبييض الأسنان بالليزر

shutterstock.com/Puppy-4

لتبيض الأسنان بالليزر يجب اتخاذ عدة اجراءات وخطوات للحصول على الابتسامة المطلوبة:

تبييض الأسنان بالليزر

قبل البدء بعملية تبيض الأسنان، يبدأ الطبيب بتنظيفها، ويعالج النخر وتسوس الأسنان؛ لضمان عدم دخول جل التبييض داخل التجاويف، وفي حال كان المريض يعاني من حساسية الأسنان، يصف الطبيب تناول مضاد التهاب غير ستيروئيدي قبل جلسة التطبيق الأولى.

آلية تبييض الأسنان بالليزر

التبييض بالليزر ليس عمليةً طويلةً، لكنه عملية دقيقة، وتتطلب اتّباع عدة خطوات؛ في البداية، يتم تحديد لون وظل الأسنان الحالية باستخدام مؤشر الظل، ثم يلتقط الطبيب صورةً للأسنان للمقارنة قبل الليزر وبعده، ثم تُغطى الشفتان بغسول واقٍ بعامل حماية من ضوء الليزر؛ يحتوي على مرطبات، بعد ذلك، توضع أداة في الفم لتبقيه مفتوحاً، ثم توضع لفائف القطن تحت الشفاه، وطبقة واقية على اللثة لحماية الفم واللثة من جل التبييض. 

بعد ذلك، يُطبق هلام التبييض؛ المكون من بيروكسيد الهيدروجين وعوامل سماكة، على الجزء الأمامي من الأسنان؛ للحفاظ على المحلول على سطحها، ثم يُطبَّق ضوء الليزر على الأسنان ليتم إطلاق أيونات الأكسجين من جل التبييض؛ الذي يزيل البقع عن الأسنان بلطف. عندما يتم تبييض جميع الأسنان بالليزر، يُبقي طبيب الأسنان المركب لبضع دقائق، ثم يمسح مركب التبييض باستخدام أداة شفط صغيرة، ويكرر العملية ثلاث مرات. بعد الانتهاء، تُغسل الأسنان بعناية وتُزال الطبقة الواقية من اللثة.

بعد التبييض بالليزر

تتكرر هذه العملية على 3 جلسات؛ مدة كل منها 15 دقيقة، ويُنصح بجلوس المريض في مكانه دون حراك أثناء تطبيق الليزر، وتجنُّب بعض الأطعمة والمشروبات لبضعة أيام بعد العلاج، لأن مسام المينا تكون أكثر عرضةً لامتصاص البقع؛ مثل أحمر الشفاه والقهوة، وحساسة للمواد الغذائية الباردة؛ مثل المثلجات والمشروبات الباردة، وفي حال شعر المريض بحساسية الأسنان بعد عملية التبييض بالليزر بعدة أيام يمكنه تناول دواء يخفف الحساسية، وتجب مراجعة الطبيب إذا أصبحت اللثة بيضاء و مؤلمة، كما يُنصح باستخدام معجون أسنان يحتوي على نترات البوتاسيوم لتجنب مشكلة الحساسية بعد التبييض.

اقرأ أيضاً: زراعة الأسنان: حل دائم لمشكلة لا يجب تجاهلها

فوائد تبييض الأسنان بالليزر

shutterstock.com/maxbelchenko

تتمتع عملية التبييض بالليزر بعدة مميزات تجعلها الطريقة الأمثل للحصول على ابتسامة بيضاء:

السرعة: حيث يمكن اجراء التبييض خلال 3 جلسات؛ تستمر الجلسة حوالي 15 دقيقة، وقد تطول حتى ساعة، ويحتاج بعض الأشخاص لجلسة واحدة مدتها ساعة فقط للحصول على أسنان أفتح بحوالي 8 درجات.

لا يسبب تبيض الأسنان بالليزر أي ألم أو إزعاج، لذلك لا داعي لأخذ حقنة التخدير المخيفة.

يتم تنفيذ الإجراء تحت إشراف طبيب أسنان يمكنه المساعدة في تخفيف أو معالجة أي حساسية.

أفضل ميزة لتبييض الأسنان بالليزر هي النتائج التي تحققها بعد العلاج مباشرةً؛ حيث تصبح الأسنان أفتح 6-8 درجات من اللون الأصلي، ويمكن رؤية النتيجة فور انتهاء العلاج.

ميزة أخرى لليزر هي أنه- اعتماداً على نوع الليزر المستخدم- يمكن استخدامه بسهولة أكبر لتبييض سن واحد فقط؛ هذا مفيد عندما يتغير لون أحد الأسنان أكثر من الأسنان المحيطة.

اقرأ أيضاً: كل ما تحتاج معرفته عن طب الأسنان الرقمي

أضرار التبييض بالليزر

shutterstock.com/Re_sky-1

على الرغم من مميزاته الكثيرة، يواجه التبييض بالليزر عدة مساوئ؛ منها:

  • من أكبر المشاكل التي يعاني منها الراغبون بتبييض الاسنان بالليزر هي التكلفة المرتفعة.
  • تباعد جلسات العلاج؛ حيث يجب أن تكون المدة الفاصلة بين الجلستين أسبوع إلى أسبوعين.
  • تزداد حساسية الأسنان عن البعض بعد تطبيق التبيض بالليزر.
  • قد تتسبب هذه الآلية بإتلاف لب الأسنان.
  • عملية تبييض الاسنان بالليزر ليست دائمة، وربما تعود التصبغات للأسنان بسبب تدخين السجائر، أو بسبب المشروبات؛ مثل القهوة أو الشاي.
  • يحتاج الشخص لجلسات تبييض متابعة، لأن فعالية التبييض بالليزر تستمر لحوالي 6 أشهر حتى سنة فقط.
  • في حال عودة لون الأسنان لما كان عليه من قبل، ستكون عملية إعادة التبييض مكلفة للغاية.
  • تنحسر اللثة عند البعض بعد تطبيق الجلسة الأولى من التبييض، وينكشف جزء من جذر السن، وفي حال حدوث ذلك، لن يكون لون السن متناسقاً، لأن جذر السن مقاوم للتبيض.

اقرأ أيضاً: تقويم الأسنان: أن تستعيد فمك وابتسامتك

العناية بالأسنان بعد التبييض بالليزر

shutterstock.com/Pressmaster

يجب اتّباع عدة تعليمات وعادات بعد التبييض بالليزر، من أجل الحفاظ على البياض اللؤلؤي أكبر مدة ممكنة، واتّباع التعليمات التالية يمكّنك من الحفاظ على ابتسامتك:

  • تجنب المشروبات والأطعمة ذات الألوان الداكنة؛ التي تسبب البقع مع مرور الوقت.
  • الشرب باستخدام ماصة لتقليل تأثير تلطيخ المشروبات للأسنان.
  • تنظيف الأسنان باستخدام معجون أسنان مبيض للمساعدة في الحفاظ على تبييض الأسنان وحمايتها .
  • زيارة طبيب الأسنان لإجراء فحوصات وتنظيفات منتظمة.
  • تحديد موعد لمتابعة العلاج كل ستة أشهر إذا لزم الأمر.

ختاماً، يستحسن أن تبتعد النساء الحوامل عن تبييض الأسنان بالليزر قدر الإمكان، لأن لأشعة الليزر تأثير ضار على الأجنة مهما كانت بسيطة، ويفضل الانتظار لما بعد الولادة، ويجب عدم تطبيقه عند الأطفال والمراهقين؛ فهم أكثر حساسية من الكبار، وأنسجة الفم لديهم غير مكتملة.