Reading Time: < 1 minute

ألغى تطبيق المحادثات «واتساب» الموعد النهائي؛ المحدد في 8 فبراير/شباط، لقبول تحديثه الأخير للشروط المتعلقة بمشاركة البيانات مع موقع «فيسبوك»، وسيُستخدم التوقف المؤقت لتوضيح المعلومات الخاطئة حول الخصوصية والأمان؛ وذلك في تدوينةٍ نُشرت على موقع التطبيق.

كُتب في التدوينة: «لقد سمعنا من الكثيرين عن مدى الالتباس الموجود حول تحديثنا الأخير. هذا التحديث لا يوسع قدرتنا على مشاركة البيانات مع فيسبوك». سيُتيح التطبيق للناس قراءة سياسة الخصوصية حتى موعد التحديثات الجديدة؛ المحدد يوم 15 مايو/أيار المقبل.

وفقاً لإداريي الشبكة الاجتماعية؛ يتعلق التحديث بكيفية مشاركة التجار؛ الذين يستخدمون واتساب للدردشة مع العملاء، البيانات مع فيسبوك؛  والتي يمكن أن تستخدم المعلومات في الإعلانات المستهدفة، أو الإجابة على الأسئلة، أو إرسال معلومات مفيدة؛ مثل إيصالات الشراء.

أوضح مديرو تطبيق واتساب؛ في منشور سابق على المدونة الخاصة بالموقع، عدم تمكُّنهم من رؤية رسائل المستخدمين الخاصة أو سماع مكالماتهم، وعدم تمكُّن فيسبوك من ذلك أيضاً؛ إذ أنه- ووفقاً لواتساب- يتم تشفير بيانات الموقع إلى جانب محتويات الرسائل من طرف إلى طرف.

يأتي هذا التراجع في أعقاب الضغوطات التي تتعرض لها شركة فيسبوك المالكة لتطبيق واتساب من قِبل الحكومات؛ التي حُوّل العديد منها إلى خدمات أخرى، وبعضها بدأ بالفعل بفتح التحقيقات، ومن قِبل المستخدمين كذلك الذين شرعوا بالهجرة إلى تطبيقات المراسلة الأخرى الأكثر خصوصيةً؛ مثل تطبيقَيّ «تيليجرام» و «سيجنال» اللذان شهدا ارتفاعاً ملحوظاً في عدد المستخدمين بعد تحديثات واتساب الأخيرة، وفي محاولة من واتساب لطمأنة المستخدمين القلقين، أطلقت إعلانات صحفية على صفحات كاملة في الهند، تقول فيها أن «احترام خصوصيتك مُشفر في حمضنا النووي».

اقرأ أيضاً: منافس واتساب الجديد: كل ما تود معرفته عن تطبيق سيجنال