هذه الحشرة القاتلة التي تعود لـ 50 مليون سنة تعطينا نظرة على بنية أجهزة التكاثر التي لا تظهر عادةً في الحشرات المُتحجّرة. وفقاً لما أبلغ عنه العلماء في 19 يناير/كانون الثاني في دورية «بيبرز إن باليونتولوجي»؛ فإن هذه الأعضاء التناسليّة الذكرية -المحفوظة بشكلٍ استثنائي- الخاصّة بنوع الحشرات الجديد؛ والذي سُمّي باسم «أفيليكوفونتيس دانجودي»، تشبه الأعضاء التناسليّة للحشرات المعاصرة. اكتشاف هذه الحشرة الصغيرة؛ البالغ طولها حوالي 1.25 سم، يشير أيضاً إلى أن الفرع من عائلة الحشرات القاتلة الذي تنتمي له، أقدم بـ 25 مليون سنة مما اعتُقد سابقاً.
كتب «دانييل سوانسون»؛ طالب يدرس علم الحشرات في جامعة إلينويز في «أوربانا-شامبين»، ومؤلّف مشارك للورقة الجديدة في بريد إلكتروني: «نادراً ما تُحفظ الأعضاء التناسلية للحشرات في السجل الأحفوري»، وأضاف: «البُنى الداخلية للأعضاء التناسلية صغيرة للغاية، وعوامل الزمن وقوى الضغط التي يتطلّبها تشكّل المستحاثات لا ترفَق بهذه البنى الحساسة».
إضافةً لذلك، أفاد سوانسون بأن الأعضاء التناسليّة تكون مخبّأة عادةً داخل الجسم؛ مما يجعل إيجادها في المستحاثات أمراً صعباً. مع ذلك، ولحسن الحظ، إحدى المستحاثات التي فحصها سوانسون وفريقه انشطرت إلى نصفين؛ مما أدّى لظهور هذه البنى الداخليّة. اكتُشفت هذه المستحاثة في تكوين «جرين ريفر» في شمال غرب ولاية كولورادو في الولايات المتّحدة، وهي تعود لما بين 53.5 و 48.5 مليون سنة. وفقاً لسوانسون؛ وقعت الحشرة على الأرجح في واحدة من البحيرات القديمة التي غطّت هذه المنطقة، وغرقت إلى قعرها اللّين الموحل. بمرور الزمن، تراكمت طبقات من الرواسب والحطام

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

الوسوم: مقالات علمية