لم يعد بالإمكان إنكار الآثار السلبية لأزمة المناخ في الوقت الحالي. إذا لم نتمكن من تغيير اتجاهات الاحتباس الحراري بحلول عام 2030، فمن المرجح أن يحتاج الكوكب كله إلى الوصول إلى صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050 كي يتجنب الآثار الكارثية مثل الجفاف وحرائق الغابات وارتفاع مستويات سطح البحر. على الرغم من أن الجزء الأكبر من الانبعاثات الضارة يرتبط بالأعمال والصناعات الكبيرة مثل الطاقة والزراعة والتصنيع، لكن لا يمكننا التقليل من شأن الجهود المبذولة لتقليل البصمة الكربونية للمساهمين الأصغر، بما في ذلك أنت وشركتك الصغيرة.  لكن تحقيق الحياد الكربوني لشركتك الصغيرة قد يستغرق وقتاً طويلاً، إذ يجب عليك تتبع وقياس…
look