فقد كوكب الأرض منذ عام 1990 نحو 420 مليون هكتار من الغابات، أي ما يعادل ضعف مساحة غرينلاند تقريباً. غالباً ما يتم قطع الأشجار بهدف التوسع في الأنشطة الزراعية، ما يعني تحويل الغابات إلى أراضٍ زراعية ومناطق لرعي الماشية. أسهمت إزالة الغابات في نحو 20% من انبعاثات غازات الدفيئة العالمية سنوياً، ما يضعها في رأس قائمة المتسببين في التغيّر المناخي، ويفسّر ذلك ضرورة القيام بعمليات إعادة التحريج والاستعادة المتعمدة للغطاء النباتي الغابي التي تحدث بشكلٍ طبيعي. اقرأ أيضاً: دراسة ترصد خسائر العالم في فقدان الأشجار المُعمرة   أهمية استعادة الغابات في كبح التغير المناخي تقول عالمة البيئة الإحصائية في مركز…
look