سنذكر أزمة الحرائق الأخيرة في أستراليا طويلاً لأسبابٍ عدة، ليس أقلّها الخسائر المأساوية في الأرواح والممتلكات والمناطق الطبيعية التي تسببت بها. لكّن حجم التضليل الذي نشره منكروا التغيّر المناخي كان أحد العوامل الفارقة التي ميّزت هذه الأزمة. فمع تفاقم أزمة التغير المناخي، ومعه خطر حرائق الغابات، يجدر بنا التفكير في كيفية حماية العامة من حملات التضليل في حال حدوث حرائق في المستقبل. ولكن كيف نقنع الناس بعدم الانجرار وراء حملات التضليل هذه؟ تكمن إحدى الحلول الواعدة في الفرع من علم النفس الذي يُدعى «نظرية التحصين»، والتي تعمل بمبدأ اللقاح الطبي؛ يمكننا منع انتشار فيروسٍ ما عن طريق إعطاء جرعةٍ صغيرةٍ…
look