تابع عشرات الملايين من المشاهدين المناظرة الأولى بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ونائب الرئيس السابق جو بايدن مؤخراً، ومن المتوقع أن تشهد المناظرات اللاحقة نسبة مشاهدة مماثلة إذا قُدّر لها أن تُجرى في أعقاب تشخيص دونالد ترامب بكوفيد-19. ومنهم من تابعها بهدف تحليل لغة الجسد فيها، فما مقدار صحة هذا الموضوع علمياً؟
يراقب العديد من المتابعين سلوك المناظرين وحركاتهم وتعابير وجوههم وإيماءاتهم بجانب الاستماع إلى ما يقوله المرشحون بالطبع. في الواقع، يمكن أن تُظهر لغة الجسد ثقة المتحدث بنفسه والكاريزما التي يتمتع بها، أو شعوره بالإحراج والقلق. وقد أصبحت قراءة لغة الجسد مهارة وصناعة على نطاقٍ صغير في السنوات الأخيرة، وتقوم على فكرة أن الإشارات أو الإيماءات الجسدية غير اللفظية يمكن أن تكشف عن خبايا المرء المهمة في المواقف المتوترة أو المحرجة. وفي هذا الصدد، تقوم بعض الوسائل الإعلامية، مثل واشنطن بوست وبوليتيكو، بإجراء

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

الوسوم: علم النفس