التقط تلسكوب جيمس ويب الفضائي، الذي يعتبر أحدث وأكبر مرصد خارج أرضي ترسله وكالة ناسا، صوراً مدهشة للكون منذ شهر يونيو/ حزيران 2022. نشر علماء الفلك الذين يعملون على تحليل البيانات التي يرسلها هذا التلسكوب نتائجهم بسرعة كبيرة على الإنترنت، حتى قبل اكتمال عمليات معايرته. وكانت بعض هذه النتائج الجديدة ثورية، وهي تشمل أرصاد لأبعد المجرات المعروفة. أدّى تشغيل هذا التلسكوب إلى جدل ونقاش كبيرين بين الباحثين. هل يمكننا اعتبار أن العلماء يتهورون بنشر الأرصاد قبل خضوعها لمراجعة الأقران، متخلّين بذلك عن الصرامة العلمية مقابل الحصول على الفضل لأنهم أول من يكتشف اكتشافاً جديداً؟ بيانات تلسكوب جيمس ويب الفضائي مفيدة…
look