قدت مروحية "إنجينيويتي" (Ingenuity) التابعة لناسا الاتصال بمركبة بيرسيفيرنس لفترة وجيزة الأسبوع الماضي على كوكب المريخ. استعادت المروحية الاتصال بعد ذلك، لكن الشتاء المريخي قد يفرض مزيداً من الصعوبات في الأشهر المقبلة.
فوتت إنجينيويتي، أول طائرة تقوم برحلة خاضعة للتحكم وتعمل بالطاقة في عالم آخر، جلسة اتصال مجدولة مع مركبة بيرسيفيرنس في 3 مايو/أيار. تُعد عربة بيرسيفيرنس الجوالة بمثابة قاعدة أساسية لمروحية إنجينيويتي، حيث تقوم بإرسال بيانات المروحية إلى الأرض وتتلقى أوامر ناسا وترسلها بدورها إلى المروحية. هذا أول انقطاع للاتصال بين المروحية ومركبة بيرسيفيرنس منذ هبوطهما على الكوكب الأحمر في فبراير/شباط عام 2021.
تزامن المركبتين هو كلمة السر
تسببت الزيادة الموسمية في الغبار الجوي، وهي مؤشر على اقتراب شتاء المريخ، في قطع الطاقة عن طريق حجب مصفوفات إنجينيويتي الشمسية ومنعها من إعادة شحن بطارياتها بالكامل. خلال الليل على المريخ، دخلت إحدى أجهزة المروحية في وضعية الطاقة المنخفضة، فأعادت المروحية ضبط ساعاتها. تقول ناسا في

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.