سيتأخر إطلاق تلسكوب جيمس ويب الفضائي إلى 22 ديسمبر/كانون الأول الجاري بعد تعطّل المشبك الذي يثبته على صاروخه، ولكن عندما يصل هذا التلسكوب أخيراً إلى مداره، يتطلّع علماء الفلك المتخصصين في دراسة الكواكب الخارجية إلى إجراء أرصاد ثورية لهذه الكواكب باستخدامه. 
ما الذي ينتظره علماء الفلك من تلسكوب جيمس ويب الفضائي؟
وفقاً لـ «جايكوب بين»، عالم فلك متخصص في دراسة الكواكب الخارجية في جامعة شيكاغو، والمدير المشارك لعمليتي رصد يُخطط لهما وأعلن عنهما في إعلان أصدرته وكالة ناسا مؤخراً، يدور حول نجم واحد من كل نجمين شبيهين بالشمس في مجرتنا كوكب خارجي «دون نبتوني» (أي له قطر أصغر من قطر كوكب نبتون، ولكن يمكن أن تكون كتلته أكبر). لا يزال علماء الفلك لا يعلمون الكثير عن طريقة تشكّل وتركيب هذه الكواكب الوفيرة. هل هي كواكب صخرية شبيهة بالأرض ازداد حجمها واكتسبت أغلفة جوية، أم أنها تتألف من الجليد مثل كوكب نبتون؟
وفقاً لبين، يفترض معظم

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.