التقط تلسكوب هابل صورة لمجرة «إن جي سي 2775» من كوكبة السرطان، تبعد 67 مليون سنة ضوئية. تحتوي هذه المجرة الحلزونية على ملايين النجوم الزرقاء حديثة السن والمبعثرة على أذرعها الزغبية. بينما تحتوي بعض المجرات على أذرع واضحة متلألئة تسمى «مجرة حلزونية بتصميم عظيم»، فإن أذرع المجرات الحلزونية الصوفية (زغبية) -بالرغم من أنها موجودة- تكون محجوبة بواسطة كتل من الغاز.
تخرج الأذرع الغازية لهذه المجرة الحلزونية -والتي تعمل كمصانع للنجوم- من الانتفاخ المجري الهائل في مركزها، والذي كان ممتلئاً بالغازات في المراحل الأولى من تشكلها، حيث تجمعت على بعضها مشكّلة عناقيد من النجوم المتوهجة. ونتيجة لضخامة انتفاخ مركزها بشكل غير اعتيادي، وصغر حجم الأذرع نسبياً مقارنة به؛ يتضح أن المجرة «إن جي سي 2775» لم تنتج الكثير من النجوم مؤخراً؛ وفقاً لوكالة الفضاء الأوروبية التي اشتركت مع وكالة ناسا لإنتاج الصورة -في الأعلى.
تشكل نوع «المجرات الحلزونية بتصميم عظيم» 10% فقط من كل المجرات رغم شهرتها. وقرابة 70% من المجرات في الكون تكون إما مجرات حلزونية صوفية/زغبية، مثل «إن جي سي 2775»، أو مجرات متعددة الأذرع -وهي هجينة بين المجرات الحلزونية الصوفية، والمجرات الحلزونية بتصميم عظيم؛ مثل مجرة درب التبانة. معظم المجرات القريبة منا هي مجرات حلزونية بتصميم عظيم.
صورة المجرة إن جي سي 2775 هي من أحدث اكتشافات تلسكوب هابل الذي أُطلق

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.