ينتمي كوكبا أورانوس ونبتون إلى نظامنا الشمسي، ويُعتبران من الكواكب الجليدية، لكنهما يمتلكان درجاتٍ مختلفة من اللون الأزرق. في حين أن مظهر أورانوس سماوي شاحب، يبدو كوكب نبتون بلون أزرق أكثر حيوية. اكتشف علماء الفلك في ناسا أخيراً سبب اختلاف ألوان هذين الكوكبين المتشابهين في خصائصهما. فقد وجدت الدراسة التي نُشرت نتائجها الأسبوع الماضي في دورية "جيوفيزيكال ريسيرش: بلانيتس" (Geophysical Research: Planets)، أن تراكم جزيئات الضباب في الغلاف الجوي للكوكب يمكن أن يكسب الكوكب مظهراً أفتح، وهو ما قد يفسر مظهر أورانوس الشاحب.
يمكن أن يساعد فهم الاختلافات اللونية علماء الفلك على فهم بيئة هذين الكوكبين بشكل أفضل. إلى جانب درجات اللون الأزرق المختلفة، هناك الكثير من القواسم المشتركة بين هذين الكوكبين؛ إذ يتشابه الغلاف الجوي لكليهما من ناحية التكوين والكتلة والحجم، وكلاهما أكبر حجماً بأربع مرات من حجم الأرض (إذا افترضنا أن نصف قطر الأرض يساوي نصف قطر عملة الخمس سنتات المعدنية، سيبدو نبتون مثل كرة البيسبول).
اقرأ أيضاً:

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.