8 من أجمل الصور التي التقطها تلسكوب جيمس ويب الفضائي عام 2024 حتى الآن

2 دقيقة
يدور العنقود الكروي إن جي سي 6440 (NGC 6440) داخل الانتفاخ المجري لمجرة درب التبانة. كان رصد العناقيد النجمية المكتظة صعباً للغاية حتى إطلاق تلسكوب جيمس ويب الفضائي.
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

يرصد تلسكوب جيمس ويب الفضائي الكون على بعد نحو 1.6 مليون كيلومتر عن الأرض. قدّم التلسكوب للعلماء رؤى ثورية حول تاريخ كوننا منذ إطلاقه في 25 ديسمبر/كانون الأول 2021. وعام 2024 لم يكن مختلفاً. رصد تلسكوب جيمس ويب في عام 2024 "المشتري الحار"، والتقط صوراً لولادة النجوم واكتشف أدلة على وجود نجم نيوتروني في بقايا أحد المستعرات الأعظمية النارية وعمّق دراسة المجرات الحلزونية ذات الأذرع المتموجة. جمعنا في هذا المقال 8 من صور تلسكوب جيمس ويب المفضلة لدينا لعام 2024، وهي تبين عظمة الفضاء المذهل.

8 من صور تلسكوب جيمس ويب المفضلة

يشع ضوء نجم شاب لامع، يقع في الربع العلوي الأيسر للصورة، عبر طبقات من السحب البيضاء والزرقاء الرقيقة أمام خلفية داكنة. هذا النجم محاط بأشكال شوكية برتقالية سميكة وثمانيّة الأطراف، تكسو غالبية الإطار. تظهر رقعة من السحب ذات اللون الأصفر المخضر في الجزء العلوي الأيمن من الصورة. هناك بضع بقع مضيئة أخرى تظهر على شكل نقاط صفراء متوهجة بين السحب، بالإضافة إلى نجم ساطع آخر ذي نتوءات حيود زرقاء أصغر في الزاوية اليمنى السفلية.
يوجد مجمّع إن 79 (N79) داخل سحابة ماجلان الكبرى (مجرة تابعة لمجرة درب التبانة)، وهو مجمع ضخم لتشكل النجوم. تتشكّل النجوم في هذا المجمّع بمعدل مرتفع للغاية أكبر من المعدلات في المناطق المشابهة في مجرتنا بكثير. مصدر الصورة: وكالة الفضاء الأوروبية/تلسكوب جيمس ويب، وكالة ناسا ووكالة الفضاء الكندية، أومناراياني ناياك، مارغرت مايكسنر وكالة الفضاء الأوروبية/تلسكوب جيمس ويب، وكالة ناسا ووكالة الفضاء الكندية، أومناراياني ناياك.
يظهر العديد من المجرات الصغيرة أمام خلفية سوداء، وأبرزها المجرات الحلزونية البيضاء والبيضاوية والحمراء. أكبر عناصر الصورة هو مجرة ​​قزمة غير منتظمة تحتوي على منطقة ساطعة من النجوم البيضاء والزرقاء في مركزها، تظهر على شكل فصّين متميزين. هذه المنطقة محاطة بفتيلات بنية اللون. تظهر في الجزء السفلي الأوسط من الصورة مجرة مرافقة تبدو على شكل مجموعة من النجوم الزرقاء. ويوجد في الزاوية اليمنى العليا نجم ساطع وبارز للغاية له 8 أشواك حيود طويلة.
توجد في مركز مجرة آي زفيكي 18 (I Zwicky 18) دفقتان ناجمتان عن تشكل النجوم. اكتُشفت هذه المجرة القزمة غير المنتظمة أول مرة في ثلاثينيات القرن العشرين، لكن العلماء يستفيدون من دقة تلسكوب جيمس ويب العالية وحساسيته للأشعة تحت الحمراء لإلقاء نظرة أقرب عليها ودراسة دورة حياة النجوم. مصدر الصورة: وكالة الفضاء الأوروبية/تلسكوب جيمس ويب، وكالة ناسا، وكالة الفضاء الكندية، أليك هيرشاور، مارغرت مايكسنر وآخرون.
تبيّن هذه الصورة الأذرع الحلزونية التي تتألف من فتيلات عديدة ذات ألوان من درجات البرتقالي. تتصل ممرات الغبار الرقيقة بمركز المجرة عبر القضيب ووصولاً إلى الأذرع الحلزونية.
تقع مجرة إن جي سي 1433 (NGC 1433) على بعد نحو 32 مليون سنة ضوئية عن الأرض، وهي مجرة ​​حلزونية ذات مركز مضيء. مصدر الصورة: وكالة ناسا، وكالة الفضاء الأوروبية، وكالة الفضاء الكندية، معهد مراصد علوم الفضاء، جانيس لي (معهد مراصد علوم الفضاء)، توماس ويليامز (جامعة أوكسفورد)، فريق مشروع الفيزياء بدقة زاوية مرتفعة في المجرات القريبة، فريق فانغز (PHANGS) 

التقط تلسكوب جيمس ويب الفضائي أدق صور بالأشعة تحت الحمراء لـ "لبدة" سديم رأس الحصان حتى الآن. تمكن رؤية النجوم الشابة المتألقة داخل السحابة السماوية ذات اللون الأزرق الرمادي لهذا السديم. مصدر الصورة: وكالة ناسا، وكالة الفضاء الأوروبية، وكالة الفضاء الكندية، كارل ميسيلت (جامعة أريزونا)، آلان أبيرجل مرصد باريس ساكلاي لعلوم الكون (AIM Paris-Saclay).
يوجد في وسط الصورة سديم أمام خلفية الفضاء السوداء. ويتكون هذا السديم من فتيلات رقيقة من السحب ذات اللون الأزرق الفاتح. توجد في يمين وسط السحب الزرقاء فقاعة غائرة كبيرة تمتلئ حافتها اليسرى السفلية بالغازات الوردية والبيضاء اللون. هناك المئات من النجوم الخافتة التي تملأ المنطقة المحيطة بالسديم.
تكمن النجوم الساخنة الضخمة التي ما تزال في بداية حياتها في غبار منطقة إن جي سي 604 (NGC 604). تقع منطقة تشكّل النجوم هذه في مجرة ​​المثلث على بعد 2.73 مليون سنة ضوئية عن الأرض. مصدر الصورة: وكالة ناسا، وكالة الفضاء الأوروبية، وكالة الفضاء الكندية، معهد مراصد علوم الفضاء
مجرة حلزونية ذات قضبان أمام خلفية مظلمة وفارغة تقريباً. تتوهج المجرة بأكملها بضوء أزرق شاحب، خاصة على طول قضيبها الذي يمتد من الأعلى إلى الأسفل عبر مركزها. هذه المجرة مرقطة بالنجوم الصغيرة، ومركزها محاط بسحب غنية من الغاز الساخن والغبار تمتد على طول الأذرع. تلتف الأذرع ذات اللون المرجاني على نحو غير محكم وهي غير متناسقة قليلاً، وتحتوي على عدد قليل من مناطق تشكل النجوم التي تتألق بسطوع.
التقط تلسكوب جيمس ويب الفضائي صوراً لنجوم شابة مختبئة خلف كميات كبيرة من الغبار في الأذرع الضخمة لمجرة إن جي سي 1559 (NGC 1559)، وهي مجرة ​​حلزونية قضيبية تبعد 35 مليون سنة ضوئية عن الأرض. مصدر الصورة: وكالة الفضاء الأوروبية/تلسكوب جيمس ويب، وكالة ناسا ووكالة الفضاء الكندية، آدم ليروي، جانيس لي وفريق مشروع فانغز وكالة الفضاء الأوروبية/تلسكوب جيمس ويب، وكالة ناسا ووكالة الفضاء الكندية، آدم ليروي
صورة رأسية لمجرة حلزونية لها 4 أذرع حلزونية تنحني للخارج في عكس اتجاه دوران عقارب الساعة. الأذرع الحلزونية مليئة بنجوم شابة زرقاء وتتخللها مناطق تشكّل النجوم الأرجوانية اللون تظهر على شكل نقاط صغيرة. منتصف المجرة أكثر سطوعاً واصفراراً، ويحتوي على قضيب خطيّ ضيق مميز يمتد من أعلى اليسار إلى أسفل اليمين. تنتشر العشرات من المجرات الحمراء في مختلف أنحاء الصورة. وخلفية الفضاء سوداء اللون.
جُمعت بيانات تلسكوب هابل الفضائي وتلسكوب جيمس ويب الفضائي لالتقاط هذه الصورة لمجرة إن جي سي 5468 (NGC 5468)، وهي مجرة ​​تقع على بعد نحو 130 مليون سنة ضوئية عن الأرض. مصدر الصورة: كاميرا الأشعة تحت الحمراء القريبة في تلسكوب جيمس ويب الفضائي. كاميرا الحقل الواسع 3 في تلسكوب هابل