يبعد نجم «إي كي دراكونيس» (EK Draconis) الفتي 111 سنة ضوئية عن كوكب الأرض، وله نفس حجم شمسنا ودرجة حرارتها. ولكن تقريراً جديداً يشير إلى أنه نجم أكثر اضطراباً من شمسنا. إي كي دراكونيس يصدر أكبر دفعة من البلازما يتم رصدها حتى الآن فقد رصد العلماء هذا النجم وهو يقذف دفعة هائلة من البلازما في الفضاء تبين أنها أكبر كتلةٍ يسجل العلماء انطلاقها من أي نجمٍ آخر شبيهٍ بالشمس على الإطلاق. في ورقةٍ نُشرت في دورية «نيتشر أسترونومي» في 9 ديسمبر/كانون الأول، خلص الباحثون إلى أن شمسنا ربما تعرضت لعواصف قوية مماثلة في الماضي، وربما أثرت على كوكب الأرض وجيرانه.…
look